زمن الازدهار

null
image_pdfimage_print

عرفت أورشليم الازدهار في عهد الملك القديس ومعادل الرسل قسطنطين الكبير سنة ٣٢٤م وحتى بداية القرن السابع حيث ساعدته أمّه القديسة الملكة هيلانة، فوجدت الصليب المقدس، وموضع القبر ألخلاصي، وبنت وزيّنت جميع المزارات الشريفة الأخرى الخاصة بحياة ربنا يسوع المسيح وكلمة الله على هذه الأرض، وشيدت نحو خمسة وعشرين كنيسة، وهكذا لم تمض مدّة وجيزة حتى أقامت كنيسة القيامة العظمى فوق القبر المقدس وأخرى في محل الصليب (الجلجلة)، ومحل وجود الصليب المقدس، وفوق مغارة الميلاد القابلة للإله، وعلى موضع صعود الرب إلى السماء، وعدا عن هذه الكنائس، كنائس أخرى كثيرة في الأراضي المقدسة سنة ٣٢٦ -­ ٣٣٥م . ونرى أساقفة كثيرين من أورشليم وقفوا وحاربوا البدع والهرطقات، ونذكر منهم القديس كيرللس (الكارز) ومحاربته للآريوسيّة . أما الحياة الروحية فكانت في حالة تقدم وازدهار مستمر، ففي أوائل القرن الرابع أخذت الرهبنة شكلاً منظّماً نتيجة الأديرة والصوامع المنظمة التي أسسها القديسان إيلاريون وخاريتون، وكانت هذه الأديرة أديرة عبادةٍ وممارسة للعيشة التقشفية ولحياة التقوى . وفي سنة ٤٠٧م كانت سنة سقوط الوثنية بشكل كامل في فلسطين وذلك عندما قام القديس بورفيريوس الذي من تسالونيكي (٤٢٠م) أسقف غزّة مع المسيحيين الذين كانوا هناك بهدم معبد (مارنا)  الوثني.
وتدريجياً، كانت أسقفية أورشليم التي ضمت المزارات المسيحية المهمة تتقدم، ففي بداية القرن الخامس الميلادي أصبحت ميتروبوليتيّة لمقاطعات فلسطين الثلاث . وكان ترتيبها ألعبادي وتيبيكونها في حالة تطور دائم بلغة عباديّة وهي اليونانية . وفي النهاية تقرر في المجمع المسكوني الرابع الذي عقد في مدينة خلقدونية سنة ٤٥١م أن يُرفَّع مقام كنيسة أورشليم الى بطريركيّة، وأن تكون واحدةً من المراكز الكنسيّة الخمس الكبيرة التي كانت ذلك الوقت، وذلك بسبب مكانتها الخاصة في ضمير الشعب المسيحي وعبادتها المميزة ولاهوتها وحياتها الرهبانيّة وجهاداتها من أجل الأرثوذكسية ومزاراتها الشريفة وتاريخها الكنسي القديم . 

 
لقد قدمت الرهبنة التابعة للكنيسة الأورشليمية في القرنين الخامس والسادس بعضاً من الأشخاص الذين يعتبرون من النسّاك الكبار والمستنيرين مثل القديس إفثيميوس الكبير، وجراسيموس الأردني، وسابا المتقدس، وكيرياكوس الناسك، وثيوذوسيوس الكينوفيارخي مؤسس الرهبنة وحياة الشركة في الأديرة وكثيرون آخرون ممن حوّلوا صحراء اليهوديّة وفلسطين إلى مدن للتعليم الملائكي . ونرى  طغمة (السبوديي) وهم رهبانٌ كانوا يهتمون بإقامة الصلوات والاحتفالات التي كانت تقام في كنيسة القيامة، وهم طغمة مشابهة لأخويّة القبر المقدس التي تشكلت لاحقاً،  هذه الطغمة تأسست من قبل الأسقف ألكسندروس في القرن الثالث .  أُعيد بناء كنيسة القيامة في أواخر القرن الخامس الميلادي من قبل البطريرك إيليا الأول  بشكل نهائي في جوار القبر المقدس . لقد كان اهتمام بطاركة أورشليم والقادة النسّاك يصبُّ على العمل الرعائي والصلاة، ولكنهم دافعوا بقوّة وجاهدوا بشدّة في محاربة الهرطقات مثل المونوفيزيتيّة (الطبيعة الواحدة) وأتباع أوريجانوس . وأصبحت أورشليم بعد ذلك مركزاً للعبادة المسيحية والتعليم المسيحي، حيث كانت إحسانات الإمبراطور يوستنيانوس مكمّلة للعمل والنشاط الذي قامت به الملكة إفذوكيّة الأثينائيّة المُحسنة إلى الأراضي المقدسة (في نصف القرن الخامس الميلادي)، وكان هذا التقدم مستمراً لسنين طويلة . وقبل أن تقع أورشليم في قبضة ملك الفرس (خسرو) في ١٩مايو سنة ٦١٤م، كانت الكنيسة قبل ذلك في حالة إزدهار كبير وضمت أربعة ميتروبوليتيات كنسيّة كبيرة وهي قيصريّة، سيكثوبوليس، البتراء، وبسطرا (بصرى)، وعدداً كبيراً من الأديرة يصل عددها نحو ٣٦٥ ديراً .

إن الدّمار الذي نتج عن غزو الفرس كان له أثراً عظيماً في تاريخ كنيسة صهيون، حيث ذُبح في أورشليم أكثر من خمسة وستون ألف مسيحي، وهدمت الأديرة والمزارات الشريفة بكاملها . أما البطريرك زخريا مع رؤساء المدينة سيقوا أسرى إلى بلاد فارس مع الغنائم الكثيرة والآثار المقدسة ومنها خشبة الصليب المقدس . أما قائم مقام العرش ألبطريركي ولاحقاً بطريرك أورشليم القديس موذستوس اهتم بإعادة ترميم المزارات كما كانت في القديم . لقد قام الإمبراطور هرقل، وبعد حروب ضارية مع الفرس، بالانتصار عليهم سنة ٦٢٧م، وفي سنة ٦٣٠ ميلادية قام باسترجاع خشبة الصليب المقدس ودخل أورشليم ظافراً وملتفّاً بحفاوة كبيرة وأخذت آيات النصر تلوح على الوجوه مع البطريرك زخريا وجميع الأسرى الآخرين الذين حررهم . ولكن بعد سنين قليلة  رأى هرقل أنه لا يمكنه وقف زحف الجيوش العربية، ففي سنة ٦٣٨م انفصلت أورشليم بشكل تام عن الإمبراطورية الروميّة المسيحيّة ووقعت أسيرة في أيدي العرب .