شعارات ضد المسيحية على جدران دير الصليب المكرم

في صباح يوم الأربعاء, 2012/12/12, وجد رئيس دير المصلبة, شعارات عنصرية خطها متطرفون يهود من منظمة “Price-tag” المعروفة ضد المسيحية على جدران الدير الذي يخلد مكان الشجرة المقدسة التي منها صنع صليب الخلاص, والذي يقع بجانب البرلمان الإسرائيلي.
احتوت الكتابات هذه التي كتبت باللغة العبرية على شعارات ضد المسيحية بشكل عام وضد السيد المسيح المخلص بشكل خاص, هذه العملية كانت قد كررت في الماضي أكثر من مرة وبنفس المكان ومن نفس المنظمة.

عندما وجد الارشمندريت كلافذيوس هذه الشعارات, أعلن بشكل سريع كل الجهات المتعلقة أي البطريركية الأورشليمية التي تملك هذا الدير العريق, بلدية أورشليم والشرطة الإسرائيلية التي حضرت إلي المكان ومحت هذه الشعارات المستفزة.
وفي ظهر اليوم نفسه قدم إلى المكان, رئيس أساقفة قسطنطين اريسترخوس الأمين العام للبطريركية الأورشليمية, السيد يعقوب سلامة والسيد سيزار مرجية ممثل عن قسم الديانة المسيحية التابع لوزارة الديانات في الحكومة الإسرائيلية.
وقد صرحت البطريركية بأنها لا تقبل بمثل هذه العماليات العنصرية التي تهين حرية الديانة, وبأنها سوف تستمر مسارها التي ابتدأته منذ قرون في هذه الأراضي المقدسة رغم كل هذه التعديات, وسوف تتعايش بسلام كما اعتادت مع كل الأديان الإبراهيمية.
وردا على ما حصل قام العديد من الأطراف من الحكومة الإسرائيلية وخاصة من وزارة الديانات بالوقوف بجانب البطريركية الأورشليمية وإدانة هذا العمل الغير مسئول. كما وقام القنصل العام الامريكي في اسرائيل السيد مايكل راتنيه والمسؤلة العامة عن المواضيع المتعلقة بالديانات السيدة تشيرل ايجيري بالاتصال بغبطة البطريرك وإدانة هذا العمل المخزي والوقوف بجانب البطريركية

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
ترجم من اللغة اليونانية على يد شادي خشيبون

ngg_shortcode_0_placeholder