البطريركية الاورشليمية تحتفل بعيد اسم غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث

في يوم الاربعاء, 27 اذار 2013, احتفلت كنيستنا الارثوذكسية بتذكار استشهاد الاربعين شهيدا, الشهداء الجنود الذين قتلوا بطريقة وحشية بسبب تمسكهم بإيمانهم المسيحي في القرن الرابع بالقرب من سبسطية في أرمينيا الصغرى عام 320 م، فكانوا بذلك من ضحايا اضطهاد ليسينيوس الذي أُعلنَ ضد مسيحيي الشرق بعد عام 316, وبين هؤلاء الشهداء كان القديس ثيوفيلوس الذي اسمه يطابق اسم غبطة البطريرك, لذلك احتفلت الكنيسة في يوم الثلاثاء والاربعاء بعيد اسم غبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث.

يوم الثلاثاء
في مساء يوم الثلاثاء اقيمت في كنيسة القديسيين قسطنطين وهيلانة صلاة الساعة التاسعة, اي الساعة التي فيها نادى ربنا يسوع بصوت عظيم “يا أبتاه في يديك أستودع روحي” وأسلم الروح فانشق حجاب الهيكل من وسطه. وأنارت الشمس التي أظلمت في الساعة السادسة. وفي هذه الساعة نتذكر اللص الذي سأل أن يذكره المخلص في ملكوته فأعطاه سؤله. ومن هنالك توجهوا الى كنيسة القيامة حيث قام غبطته وبعض من الكهنة والاباء بزيارة مكان الانزال عن الصليب, قبر المسيح المقدس, كنيسة نصف الدنيا وبالتالي مكان الصلب (الجلجثة) .

يوم الاربعاء
وفي صباح يوم الاربعاء, تراس غبطته في الكاثوليكون القداس الالهي الذي شارك فيه لفيف من الكهنة والاباء الذين تواجدوا وصلوا معا في الهيكل المقدس, وحضر القداس عدد كبير من المؤمنين.
وبعد انتهاء جميع مراسيم القداس, توجه الجميع الى قاعة البطريركية لاتمام الاحتفال, وهناك قام عدد كبير من ممثلي الطوائف, رؤساء الاساقفة, القنصل اليوناني العام في القدس وغيرهم بالقاء كلمة الى غبطة البطريرك ليهنئه في هذا العيد, كما والقى غبطته كلمته شكر فيها جميع الذين شاركوا في هذا الاحتفال, وحدثهم عن اهمية هذا العيد الذي يخلد ذكرى شهداء الكنيسة الاربعين, الجنود الذين قتلوا بسبب ايمانهم بالسيد المسيح رغم التحول الكبير الذي عم في تلك الفترة, فترة الانتقال من الرومانية الى البيزنطية, الفترة التي ابتدات الامبراطورية الرومانية تعترف بالكيان المسيحي وبالديانة المسيحية بشكل عام.

httpv://youtu.be/FRldPBaxr-U
ngg_shortcode_0_placeholder.

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
نشر في الموقع على يد شادي خشيبون