بطريركية الروم الارثوذكسية تحتفل باحد توما

في اليوم الثامن لقيامة المسيح, 12 ايار 2013, احتفلت بطريركية الروم الارثوذكسية بعيد أحد توما، وهو واحد من الأعياد السيدية الصغرى، وله عدة تسميات فيسمى أحد توما، وأحد الحدود، والأحد الجديد، وهي تسميات خاصة به حيث أنه أول أحد في العهد الجديد، الذي فيه ظهر المخلص للتلاميذ بينما كانوا مجتمعين في العلية الأحد الأول بعد أسبوع من القيامة. وفي هذا اليوم تمجد فيه الرب عندما ظهر لتوما، ذلك التلميذ الذي أعطانا بشكه البرهان القاطع على قيامة المخلص.

ابتدات الاحتفالات بهذا العيد في مساء يوم السبت في الدير المركزي في كنيسة القديسيين قسطنطين وهيلانة, ومن هنالك توجهوا جميع الذين شاركوا من زوار واخوية القبر المقدس الى كنيسة القيامة حيث اقيمت صلاة الغروب في كنيسة نصف الدنيا (الكاثوليكون) والتي تراسها نيافة مطران كابيتولياذيس ايسيخيوس وشارك فيها بعض من اباء اخوية القبر المقدس وحضرها العديد من الزوار.

وفي الصباح اليوم التالي, يوم الاحد اقيم في كنيسة القيامة القداس الالهي الذي تراسه ايضا نيافة مطران كابيتولياذيس ايسيخيوس, ونيافة مطران بصرى تيموثيوس ونيافة رئيس اساقفة ابيلا ذوروثيوس ونيافة رئيس اساقفة اللد ديميتريوس وحضرة العديد من اباء ورهبان اخوية القبر المقدسة والزوار.
وبعد القداس توجه الجميع الى قاعة البطريركية حيث تراس المطران ايسيخيوس, الوكيل البريركي الاحتفال الذي تمنى لجميع المؤمنين ايمان قوي بقيامة الرب وعدم الشك كما كان الوضع مع القديس توما.

ngg_shortcode_0_placeholder

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
نشر في الموقع على يد شادي خشيبون