سبت الراقدين (قبل عيد العنصرة) في بطريركية الروم الارثوذكسية

في يوم السبت, 22 حزيران 2013, السابع بعد الفصح والسابق عيد العنصرة المجيد. اقيم تذكار آبائنا وإخوتنا الراقدين منذ الدهر على رجاء قيامة الحياة الأبديّة. اذ تُقام ذكرى الأموات أيام السبوت على مدار السنة. ذلك لأن السبت هو يوم الراحة وهو اليوم الذي رقد فيه المسيح “سابتًا في القبر لأجل تدبيره الذي تم بالموت”. فالسبت مقدمة الأحد الذي هو ذكرى القيامة على دار السنة. وهذا يعني اشتراك الأموات الراقدين المؤمنين في موت المسيح وقيامته. وهكذا كما أن آحاد السنة كلّها مكرّسة لذكرى القيامة. فالسبوت على مدار السنة مكرّسة لذكرى الأموات (إلا إذا وقع فيها عيد كبير) ولذكرى جميع القديسين.

وفي هذه المناسبة اقيمت خدمة القداس الإلهي في المقبرة الارثوذكسية الواقعة على جبل صهيون, تذكاراً للراقدين لراحة نفوسهم من كهنـة, اباء ومتوحدون من البطريركية الارثوذكسية, تابعون لاخوية القبر المقدس و تذكاراً لجميع الراقدين من الطائفة الارثوذكسية الاورشليمية.

httpv://youtu.be/ldJGFzfJXgI

ngg_shortcode_0_placeholder

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
نشر في الموقع على يد شادي خشيبون