بطريركية الروم الارثوذكسية تحتفل بعيد القديس البار ايفثيميوس الكبير

في يوم الاحد, 2 كانون الثاني 2014, احتفلت بطريركية الروم الارثوذكسية بعيد القديس البار أفثيميوس الكبير في اورشليم وفي المكان الذي وجدت فيه بقايا ديره (اللافرا) الذي اقامه في صحراء يهودا:

في اورشليم
في دير القديس افثيميوس الموجود بجانب بطريركية الروم الارثوذكسية داخل البلدة القديمة تراس الصلاة والقداس الالهي نيافة رئيس اساقفة القسطنطينية اريسترخوس وبمشاركة رئيس دير القديسة كاثرينا الارشمندريت ذوثيسيوس والمناوب في دير القديس يعقوب اخ الرب الاب عيسى توما ورئيس الشمامسة الاب ايفلوغيوس, وفي هذه المناسبة تولى الجوقة المرتل القادم من اليونان السيد ايفانجيلوس تساركازوجلوس ومدير المدرسة البطريركية الاب فوتيوس وطلاب المدرسة, وحضر هذا القداس العديد من المؤمنون من الجالية اليونانية في اورشليم ومن الطائفة العربية الارثوذكسية.
وخلال القداس قام نيافة المطران اريسترخوس بتقديم الوعظة الالهية لجميع المؤمنين الذين تواجدوا في الكنيسة من رهبان وراهبات وزوار. والتي من خلالها تناول نيافته سيرة القديس الذاتية مشددا على عطائه في مجال الحياة التنسكية التي برزت القرن الرابع والخامس خاصة في صحراء يهودا, وبعد القداس دعت رئيسة الدير الراهبة خريستونيمفي الجميع الى الدير وقدمت لهم الضيافة التقليدية.

على انقاض دير (اللافرا) القديس ايفثيميوس
في يوم السبت, 1 كانون الثاني 2014, تراس الارشمندريت اريستوفولوس, مرتل كنيسة القيامة الاول القداس الالهي في المكان الذي مازال يحتفظ على بقايا وانقاض اللافرا المسماه على اسمه في صحراء يهودا, اذ تعتبر هذه اللافرا من الاواخر التي اسسها القديس ايفثيميوس في صحراء يهودا في القرن الخامس ميلادي (430-473), وشكلت مركز تنسك مسيحي وارسالي, وفيه تولى القديس ايفثيميوس توجيه الالاف من المتوحدين المؤمنين ودافع بقوّة وجاهد بشدّة في محاربة الهرطقات مثل المونوفيزيتيّة (الطبيعة الواحدة).

httpv://youtu.be/YE_G8UFaIEs
ngg_shortcode_0_placeholder

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
نشر في الموقع على يد شادي خشيبون