اقتحام مدرسة صهيون البطريركية للمرة الثالثه اثناء اقل من عام

في ليلة يوم الاربعاء, 12 شباط 2014, اكتشف طلاب مدرسة الكهنوت البطريركية المقامة على جبل صهيون بان مدرستهم وكنيسة روح القدس الصغيرة التي تقع بجانب المدرسة تم اقتحامها وتم تخريب قسم من المذبح المجود في هذه الكنيسة التاريخية.
<!–more–>
ان هذا التصرف الغير مسؤول, للاسف الشديد, يحصل بشكل متواصل في الاونة الاخيرة, والذي حصل اليوم هو الثالث اثناء اقل من سنة, وانه على الاغلب قد تم من قبل طلاب المدرسة الدينية اليوهودية المقامة في منطقة قبر الملك داهود بالقرب من علية صهيون, تعتبر هذه المرة الثالثة التي فيها يدخلون هؤلاء الاشخاص ويقتلعوا الشتلات المزروعة هناك من قبل البطريركية. من الواضح ان السبب والدافع وراء هذا العمل العنيف الغير مسؤول هو المعارضة للوجود المسيحي في سيون المقدسة (جبل صهيون) . وبهذا ان بطريركية الروم الارثوذكسية الاروشليمية تدين بشده هذا العمل الغير مسؤول الذي على جراءها قامت بتقديم شكوى للشرطة الاسرائلية املتنا ان تضع حدا لهذه التخريبات المتواصلة.

ngg_shortcode_0_placeholder
<p dir=”RTL”><strong>مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
نشر في الموقع على يد شادي خشيبون</strong></p>