تعدي جديد في الكنيسة التابعة لبطريركية الروم الارثوذكسية في جبل صهيون

في صباح يوم الجمعة, 13 حزيران 2014, قامت بطريركية الروم الارثوذكسية, بعد ملاحظة التعدي الذي جرى في ملكيتها في جبل صهيون, باعلام الشرطة الاسرائيلية التي ذهبت الى مكان الحدث ورائت بامة عينها هذا التعدي وهذا العمل الغير مسؤول الذي جرى في منطقة قبر داهود من قبل متدينون متطرفون الذين كانوا قد اقتحموا البوابة الحديدية الكبيرة عن طريق كسر سلسلته, واللقاء النفايات في الكنيسة الموجودة هناك.

وبالتالي فان بطريركية الروم الارثوذكسية, التي تعمل دائما على دعم وتعزيز التعايش المشترك السلمي بين جميع ديانات وطوائف المدينة المقدسة, تدين هذا العمل الغير مسؤول والغير عادل في ملكيتها وفي مزاراتها المقدسة, وتشكر الشرطة الاسرائيلية على الوقوف بجانبها في مزاراتها وممتلاكاتها في جبل صهيون وتامل منها حل المشكلة بشكل جدري.

ngg_shortcode_0_placeholder
مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية