كلمة صاحب الغبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث في كنيسة المهد 22/6/02014

معالي قاضي قضاة فلسطين الشرعيين ومستشار الرئيس محمود عباس أبو مازن حفظه الله ورعاه للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية السيد محمود الهباش الأكرم ومعالي وزير الأوقاف والشؤون الدينية لدى دولة فلسطين سماحة الشيخ يوسف ادعيس الأكرم والوفد المرافق المحترمين.
سيادة رئيس أساقفة نهر الأردن السيد ثيوفيلكتوس وكيلنا البطريركي في مدينة بيت لحم مدينة السلام الجزيل الاحترام.
أصحاب النيافة الآباء الأجلاء
عطوفة محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبريل البكري الاكرم
سعادة بلدية بيت لحم السيدة فيرا بابون الجزيلة الاحترام

الحضور الكرام مع حفظ الألقاب للجميع،

إن الكتاب المقدس يقول : “ما أجمل وما أطيب أن يلتقي الإخوة معاً” وها هو لقاءنا اليوم في مدينة بيت لحم المقدسة بحضوركم وهذا الحشد الكبير من رموز شعبنا الذي يُظهر بشكل حقيقي وجلي كم هو جميل الاتصال والتواصل بين أبناء الشعب الواحد ، ونحن اليوم إذ نبتهج ونفرح لأنكم معنا وفيما بيننا في هذا المكان المقدس في مدينة بيت لحم مدينة السلام والمحبة مولد السيد المسيح له المجد، وفي نفس الوقت نعبر عن افتخارنا واعتزازنا بكم ونهنئكم من أعمق أعماق قلوبنا لاختياركم في حكومة التوافق الوطني من قبل فخامة رئيس دولة فلسطين محمود عباس ابو مازن حفظه الله ورعاة وهذا يدل على ثقة فخامته بكم ومحبته لكم ووطنيتكم الصالحة ورغبتكم الأكيدة في نهوض وازدهار وتقدم فلسطين الحبيبة العزيزة الغالية على قلوبنا.

وإن تشريفكم اليوم لنا في هذا اللقاء ودعوتنا لكم تعبر عن مدى العلاقة المميزة والنموذج الاجتماعي الفلسطيني وقبول الآخر الذي تعتز به عبر العصور وكيف لا فنحن خليفة أصحاب العهدة العمرية التي تمت في سماء قدسنا بين الخليفة عمر ابن الخطاب رضي الله عنه والبطريرك المثلث الرحمات سوفرونيوس. وهذا اللقاء اليوم يجسد على ارض الواقع مدى العلاقة المميزة والأخوية بين المسلمين والمسيحيين أبناء الشعب الواحد في وطننا الغالي فلسطين لأننا نؤمن بان أمالنا وأهدافنا وهمومنا واحدة ولسوف نحافظ على هذه العلاقة حتى ننال الاستقلال والحرية لشعبنا الفلسطيني المعذب وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف وبذلك يعم السلام في الأراضي المقدسة ومنطقة الشرق الأوسط والعالم اجمع.

وإننا على ثقة تامة بأنكم جديرون كل الجدارة لهذا المنصب، وستعملون على رفع شأن بلدكم ووطنكم. متمنين كم التوفيق والنجاح في تأدية مهامكم الوطنية والدينية والاجتماعية الموكلة إليكم في ظل القيادة الحكيمة لفخامة رئيس دولة فلسطين محمود عباس أبو مازن حفظه الله ورعاة .

وأهلا وسهلا بكم دائما في أحضان الكنيسة الرومية الأرثوذكسية وبطريركية الروم الأرثوذكس ام الكنائس متمنين لكم صوماً مباركاً بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية