حقيقة تواجد المطران المزعوم رومانوس رضوان في قداس الجناز

قام غبطة البطريرك الاورشليمي كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث يوم الاثنين 6 تموز 2015 بارسال سيادة المطران ثيوفانس رئيس أساقفة جرش ممثلاً عنه للمشاركة في جناز الخورية والدة الاب صالح خوري راعي الطائفة الاورثوذكسية في مدينة سخنين شمال اسرائيل.
خلال خدمة صلاة الجناز تواجد الكاهن المحروم (المطران المزعوم حالياً) رومانوس رضوان الذي كان كاهناً في الماضي تابعاً للبطريركية الاورشليمية, لابساً اللباس الاسقفي بصفته اسقفاً متزوجاً تابعاً لكنيسة روسية منشقة في امريكا خلافاً لكل القوانين الكنسية المعمول بها في الكنيسة الاورثوذكسية.

سيادة المطران ثيوفانس ارسل رسالة لغبطة البطريرك يشرح بها بالتفصيل عن الحدث الذي وقع خلال خدمة الجناز والصدام مع المطران المزعوم رومانوس وفئة معينة من الرعية. حيث طلب سيادة المطران ثيوفانس عدة مرات من المطران المزعوم رومانوس بكل لباقة بخلع اللباس الاسقفي حيث انه لا يمثل اي كنيسة اورثوذكسية ورسامته هي خلافاً للقوانين الكنسية والاخير لم ينصع لهذا الطلب. وبسبب هذا حصل صدام مع فئة معينة من الطائفة التي دافعت عن رومانوس وعدم احترام سيادة المطران ثيوفانس كممثلاً عن غبطة البطريرك. وسيادة المطران غادر المكان بعد الجناز مع مرافقيه وتم الاتصال بغبطة البطريرك لاطلاعه على الحدث.
البطريركية الاورشليمية استنكرت عمل رومانوس وتصرفه الذي يُعد بالنسبة للبطريركية علمانياً, وتستنكر ايضاً استغلال بعض الفئات لهذا الحدث الذي هو موضوع كنسي بحت يخص القوانين الكنسية وتحويله لموضوع عرقي, وتدعم موقف المطران ثيوفانس الذي هو من آباء اخوية القبر المقدس الروحانيين والقديرين وله مسيرة مشرفة في خدمة الرعية والبطريركية.

ملاحظه: الرساله موجودة في موقع البطريركية الرسمي وفي سكرتارية البطريركية.

مكتب السكرتاريةالعام – بطريركية الروم الأرثوذكسية