مُعايدة صاحب الغبطة بطريرك المدينة المقدسة آوروشليم كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث بمناسبة عيد الإستقلال القومي 2015/10/28

سعادة قنصل اليونان العام الجزيل الاحترام،
الاخوة والآباء الأجلاء.

أيها المؤمنون, والزوار الحسنو العبادة, الحضور الكريم كلٌ باسمهِ مع حفظ الألقاب،
تُشارككم اليومَ كنيسة آوروشليم المُقدسة وآباء أخوية القبر الُمقدس الأجلاء الذكرى السنويةِ ،ذكرى الملحمة الوطنية والذي يصادف الثامن والعشرين من أكتوبر عام 1940. فمن جهةٍ، حقٌ علينا وواجبٌ، فقد قُمنا برفعِ صلوات الشكر والتمجيد للإله الثالوث المُقدس في كنيسة القيامة المُقدسة لسحق العدو الفاشي والنازي و طرده وهزيمته.
ومن جهةٍ أُخرى صنعنا تذكاراً وتضرعاً من أجل راحة نفوس الأبطال من آبائنا وإخوتنا الذين سقطوا بعزةٍ وكرامة من أجل الدفاع عن هذا الوطن اليونانيّ وأرضه وسلامتهِ ،الذين رووا بدمائهم ثراهُ العطر من اجل الحرية المُقدسة.

و من أجل الدفاع عن حدود هذه البلاد، كانت المعجزة الكبيرة التي عَرفها الجميع وخَبِرها ألا وهي الثبات الكامل ليس فقط على محبة الوطن بل أيضاً على الإيمان غير المتزعزع، إيمان جنس اليونانيين التقي والورع بالرب يسوع المسيح المصلوب و القائم من بين الأموات ” هُمْ تَعرقَلوا وَسَقَطُوا، أَمَّا نَحْنُ فَقُمْنَا وَانْتَصَبْنَا” (مز19 :8 ).
وأقول هذا لأن الإكليروس المُقدس لم يشارك فقط بفعاليةٍ في هذا النضال المُقدس ضد قوى تحالف الشر، لكنه قدَّم ايضاً كوكبةً من الشهداء لهذا الوطن، هؤلاء الشهداء من رؤساء كهنة وكهنةٍ ورهبان اضحوا نجوماً ساطعة أنارت سماء الوطن الغالي ” فَلاَ تَخْجَلْ بِشَهَادَةِ رَبِّنَا” (2 تيم 1: 8 ).
إن هذه الذكرى السنوية “28-10–1940 “للآُوخي” أي “لا”
لا يجب ان تُعتبر مجرد حدثاً تاريخياً وذكرى وطنية عابرة، بل عليها أن تكونَ تنبيهاً صارخاً مدويّاً ضد أولئك الذين يرتكبونَ جرائمَ الدمِ المستمرة والانتهاكات وأشكال الابتزاز المتنوعة البغيضة ضد شخص الإنسان ، بغض النظر عن عِرقه أو دينهِ.
لذا لتكن ذكرى هؤلاء الأبطال الذين سقطوا بعزةٍ و كرامة من آبائنا وإخوتنا مثالاً وقدوةً لنا لكي نسير على خطاهم مكرمين ذكرهم الطاهر.
وسنرفعُ كأسنا عالياً ونهتفُ قائلين :
عاش الثامن والعشرون من اكتوبر عام 1940،
عاشت اليونان ،
عاش الجنس الروميّ الأرثوذكسي التقي.
عاشت أخوية القبر المُقدس .
وكل عام و أنتم بالف خير

مكتب السكرتاريةالعام – بطريركية الروم الأرثوذكسية