تذكار رقاد سيدتنا والدة الاله الفائقة القداسة والدائمة البتولية مريم 2017

في صباح يوم الإثنين ٢٨ آب ٢٠١٧ وكما تجري العادة احتفلت البطريركية الأورشليمية والكنائس الأرثوذكسية بعيد رقاد سيدتنا ووالدتنا أم الله الفائقة القداسة والدائمة البتولية مريم العذراء، من أمام قبرها المقدس الذي حوى جسدها الطاهر لما لا يزيد عن ثلاثة أيام والمتواجد في دير الجسثمانية في القدس.

من هناك أقيمت خدمة القداس الإلهي الذي يترأسه كما في كل عام غبطة بطريرك المدينة المقدسة أبونا وسيدنا ثيوفيلوس الثالث مع السادة المطارنة من المتروبوليتيين ورؤساء الأساقفة وحشدٍ من أرشمندريتين وآباء ورهبان القبر المقدس وممثلين عن الكنائس الأورثوذكسية الأخرى، على صدح أصوات تراتيلٍ خاصة بهذا العيد ولعل من أجملها “في ميلادك حفظت البتولية وصنتها، وفي رقادكِ ما أهملت العالم وتركته يا والدة الإله، فإنك انتقلت الى الحياة يا ام الحياة فبشفاعتك أنقذي من الموت نفوسنا” التي رتلت بالعربية واليونانية على مسامع جميع الحاضرين والمشاركين بهذا القداس الاحتفالي ومن بينهم القنصل العام لليونان في اسرائيل السيد خريستوس سفيانوبولوس والحضور الواسع لكل من استطاع من المؤمنين المحليين والزوار الحجاج القادمين من اليونان وروسيا ورومانيا وقبرص وبلدان أخرى. وفي أجواءٍ ساد فيها الخشوع والصلاة، نالوا نعمة القربان المقدس بعد صيام العذراء الذي استمر نحو أسبوعين.

ثم تلى غبطة البطريرك العظة الروحية عن واقعة الرقاد وفضائل سيدتنا ووالدتنا مريم العذراء التي اختيرت من بين جميع النساء لتكون والدةً للإله ومخلص الشعوب والتي دائماً نرجو أن تكون شفاعتها معنا جميعاً، وقُرأت هذه العظة باللغتين اليونانية والعربية لتحل البركة على الجميع:

http://ar.jerusalem-patriarchate.info/2017/08/28/32669

بعد انتهاء صلاة عيد الرقاد، استضاف الرئيس الروحي لدير الجسمانية ورئيس أساقفة أبيلا كيريوس ذوروثيوس في قاعة الدير غبطة بطريرك المدينة المقدسة أبونا وسيدنا ثيوفيلوس الثالث مع السادة المطارنة والآباء من أخوية القبر المقدس وكذلك الشعب ممن ودّ البقاء في جلسةٍ لتبادل المعايدات وأطراف الحديث، حيث تبادل الجميع المعايدات وأخذ المؤمنون فرصة نيل بركة غبطة البطريرك في هذا اليوم العظيم.

httpv://youtu.be/dNlVKe6atSU

ngg_shortcode_0_placeholder

مكتب السكرتاريةالعام – بطريركية الروم الأرثوذكسية