الإحتفال بعيد القديس البار ثيوذوسيوس رئيس الأديار

إحتفلت البطريركية الأورشليمية والكنيسة الاورثوذكسية في الاراضي المقدسة يوم الأربعاء 24 كانون ثاني يناير 2018 بعيد القديس البار ثيوذوسيوس (عطا الله) رئيس الأديار في الدير المكرّس له والمسمى على اسمه.

يعرف باللغة العربية أيضاً بدير دوسي وابن عبيد، ويقع الدير، بحسب التقليد، حيث استراح المجوس في طريق عودتهم بعد زيارتهم للمسيح الطفل في بيت لحم، على بعد حوالي عشر كيلومترات شرقي بيت ساحور، مدخل صحراء يهوذا، مبني على أطلال الدير الذي أسسه القديس ثيودوسيوس – عطا لله – عام ٤٦٥ م. وتظهر المغارة التي استراح فيها المجوس كأحد أهم أقسام الدير حتى اليوم.

بلغ الدير أوجه بين القرنين الخامس والسابع الميلادي حيث احتوى على أربع كنائس وكان عدد الرهبان الذين يعيشون داخل الدير ٧٠٠ بينما الذين يعيشون في المناسك حول الدير حوالي ٢٥٠٠ راهب وراهبة، يتسمون بالمحبة والطاعة والنسك والجهاد الروحي.

صباح يوم العيد ترأس خدمة القداس الالهي في الدير غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث يشاركه الوكيل البطريركي في بيت لحم سيادة المطران ثيوفيلاكتوس, سيادة متروبوليت الينوبوليس يواكيم , آباء وشمامسة من أخوية القبر المقدس, كهنة الطائفة العربية الاورثوذكسية في بيت لحم, وعدد كبير من المصلين من بيت لحم وبيت ساحور وحجاج من اليونان, قبرص, روسيا واوكرانيا. ورتّلت الصلاة باللغه اليونانية, العربية, الرومانية والروسية . والقى غبطة البطريرك كلمة معايدة بهذه المناسبة.

بعد خدمة القداس أُجريت الدورة التقليدية حول الكنيسة وفي مغارة المجوس, وصلاة النياحة عن روح مثلث الرحمات رئيس أساقفة مادبا بارثلماوس الذي قام بإصلاح الدير وعن روح الأباء الرهبان غلاكتون وليونديوس.

httpv://youtu.be/YRnnzU8j9iA

ngg_shortcode_0_placeholder

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية