بيان صادر عن بطاركة ورؤساء الكنائس في القدس

لاحقاُ لبيان بلدية القدس الذي اعلنت من خلاله فرض ضرائب الأملاك (المعروفة أيضاً بإسم الأرنونا) على الكنائس, نعلن نحن رؤساء الكنائس في القدس أن بيان بلدية القدس يتعارض مع الموقف التاريخي للكنائس في المدينة المقدسة ومع السلطات المدنية عبر قرون من الزمن حيث إعترفت السلطات المدنية دائماً وإحترمت المساهمة الكبيرة التي تقدمها الكنائس المسيحية لخدمة المجتمع من خلال مشاريعها التي تُقدر بالمليارات تُصرف في بناء المدارس والمستشفيات والمنازل والتي الكثير منها مُخصص لكبار السن والمحرومين.

كما نعلن أن مثل هذا التدبير يقوض الطابع المقدس لمدينة القدس ويُعرض قدرة الكنائس على القيام بدورها في هذه الأرض بإسم طوائفها وكنائس العالم أجمع للخطر.

نطلب من البلدية سحب بيانها والمساهمة في الحفاظ على “الستاتيكو” الوضع القائم المستمد من تاريخ المدينة المقدسة, وعدم المساس بطبيعة مدينة القدس المقدسة.

نقف ثابتين ومتحدين في الدفاع عن وجودنا وممتلكاتنا

الموقعون:

البطريرك ثيوفيلوس الثالث بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن
البطريرك نورهان مانوجيان, البطريركية الأورثوذكسية الأرمنية
المطران بييرباتيستا بيتسابالا, الفاصد الرسولي, البطريركية اللاتينية
الأب فرانشيسكو باتون, حارس الأرض المقدسة, أخوية الفرنسيسكان
رئيس الأساقفة الأنبا أنطونيوس, البطريركية الأورثوذكسية الفبطية, القدس
رئيس الأساقفة سويريوس مالكي مراد, البطريركية الأورثوذكسية السريانية
المطران آبا إمباكوب, البطريركية الأورثوذكسية الأثيوبية
رئيس الأساقفة جوزيف-جولز زيري, بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك
رئيس الأساقفة موسى الحاج, النائب البطريركي الماروني في الأراضي المقدسة
رئيس الأساقفة سهيل دواني, الكنيسة الأسقفية في القدس والشرق الأوسط
المطران ابراهيم ساني عازر, الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأرض المقدسة
المطران بيير مالكي, البطريركية الكاثوليكية السريانية
الموسينيور جورج دانكايع, النائب البطريركي للبطريركية الكاثوليكية الأرمنية

مكتب السكرتارية العام