إنزال أيقونة رقاد والدة الإله الى دير الجثسمانية

أجريت صباح يوم الثلاثاء 25 آب  (الموافق 12 آب شرقي) 2020 مسيرة نقل ايقونة رقاد السيدة العذراء الى دير الجثسمانية حيث قبرها المقدس.

وهكذا وحسب الطقوس المتبعة في البطريركية الأورشليمية أقيمت خدمة صلاة السهرانية التي ترأسها قدس الأرشمندريت ذيميتريوس مافاداس, وبعدها بدأت مسيرة نقل ايقونة رقاد السيدة العذراء, من ممثلية الجسثمانية الواقعة مقابل كنيسة القيامة المقدسة الى كنيسة قبر العذراء في دير الجثسمانية

حمل أيقونة الرقاد سيادة رئيس أساقفة أبيلا ذوروثيوس الرئيس الروحي لدير الجسثمانية أيقونة رقاد السيدة وشاركه في ذلك العديد من أخوية القبر المقذس من اساقفة وآباء وحمل الرهبان والراهبات الشموع واصطفوا عن يمين ويسار الايقونه بكل خشوع واجلال للفائقة قدسها وتبعهم جموع المصلين من البلاد من كل الاجيال مرتلين الصلوات للعذراء الطاهرة. هذا العام وسبب الأوضاع الراهنة وتعليمات الوقاية الصحية لتفشي فيروس كوفيد 19 لم يحضر الحجاج من خارج البلاد.

مرت المسيرة من درب الآلام على أصوات الترتيل تسبيحاً للفائقة قدسها “في ميلادك حفظت البتولية ..” “أيها الرسل إجتمعوا من أقاصي الأرض..”, مروراً بالكنيسة الروسية, دير القديسة حنة ودير القديس إستيفانوس.

عند الوصول الى دير الجثسمانية  وضعت الايقونة المقدسة بكل وقار في مكانها وراء قبر العذراء المقدس وبعد ذلك اقيمت خدمة البراكليسي الكبير للفائقة قدسها والقداس الالهي الذي ترأسه قدس الأرشمندريت بارثلماوس يشاركة العديد من الكهنة والاباء, تمجيداً لله وإكراماً للسيدة العذراء الفائقة قدسها.

أقيمت أيضا خدمة البراكليسي والقداس الإلهي تذكاراً لبشارة رقاد والدة الإله في دير “الرجال الجليليون” في جبل الزيتون ترأسها قدس الأرشمندريت إغناطيوس.

مكتب السكرتارية العامة