إجراءات جديدة لتسهيل الدخول الى كنيسة القيامة المقدسة

أصدرت الكنائس المسؤولة عن كنيسة القيامة المقدسة, بطريركية الروم الأورثوذكس الأورشليمية, أخوية الفرنسيسكان والبطريركية الأرمنية البيان التالي فيما يتعلق بتسهيل الدخول الى كنيسة القيامة:

بعد تتبع الوضع في الأرض المقدسة, نود نحن رؤساء الكنائس الثلاث المسؤولة عن كنيسة القيامة, أن نعلن أنه بدءًا من يوم الأحد الموافق 24 أيار, سيتمكن المؤمنون والزوار من زيارة المكان الأكثر قدسية مرة أخرى للزيارات والصلاوات.

لأسباب تتعلق بالسلامة ولتجنب خطر انتشار جديد لعدوى COVID-19  ,سيسمح في البداية بدخول عدد محدد من الزوار وسيقتصر العدد على خمسين شخصًا وستكون الكاتدرائية متاحة فقط لأولئك الذين ليس لديهم حمى أو أعراض العدوى ويرتدون أغطية الوجه المناسبة.

سيكون من الضروري أيضًا الحفاظ على مسافة لا تقل عن مترين بين كل شخص وتجنب أي عمل يتضمن الاتصال الجسدي مثل لمس وتقبيل الأحجار والأيقونات والأثواب والعاملين في بازيليكا كنيسة القيامة ؛ وكذلك الالتزام دائمًا بالتعليمات المحددة.

من هذا المكان المقدس  في فترة عيد الفصح نواصل صلواتنا  متضرعين الى الرب بإنهاء هذا الوباء.

 ثيوفيلوس الثالث, بطريرك المدينة المقدسة أورشليم

فرنسيسكو باتون حارس الأراضي المقدسة

نورهان مانوغيان بطريرك الكنيسة الأرمنية في القدس 

 

البيان باللغة الإنجليزية

Following the situation development in the Holy Land, we the Heads of the Three Communities, custodians of the Basilica of the Holy Sepulchre and Resurrection, wish to inform that starting on Sunday 24th this most Holy Place will be accessible again to the faithful for visits and prayers.

For safety reasons and in order to avoid the risk of a new spread of the COVID-19 infection, at the beginning the number will be limited (to 50 persons) and the Basilica will be accessible only to those who have no fever or symptoms of infection and are wearing suitable face coverings.

It will also be necessary to keep a minimal distance of 2 meters between each person and to avoid any act of devotion that might include physical contact such as touching and kissing the stones, icons, vestments and the personnel in the Basilica; as well as abide always by the given instructions.

From this Holy Place, in this Easter time, we continue our prayers, asking for the end of this pandemic.

THEOPHILOS III – GREEK ORTHODOX PATRIARCH OF JERUSALEM
 
FRANCESCO PATTON- CUSTOS OF THE HOLY LAND
 
ABP. NOURHAN MANOUGIAN- ARMENIAN PATRIARCH OF JERUSALEM
 

مكتب السكرتارية العامة

 




بيان الكنائس الثلاث المسؤولة بخصوص كنيسة القيامة

 أصدرت الكنائس الرئيسية الثلاث المسؤولة في كنيسة القيامة عن الوضع الراهن يوم الخميس الموافق 26 آّذار 2020 وهي بطريركية الروم الأورشليمية, أخوية الفرنسيسكان والبطريركية الأرمنية في القدس, بياناً بخصوص كنيسة القيامة يشير إلى أن الخدمات في كنيسة القيامة ستستمر من قِبل الآباء المناوبين من كل كنيسة وفقًا للوضع الراهن المُتبع, ومع ذلك سيكون هناك انخفاض كبير في عدد المؤمنين الذين يحضرون الخدمات, وذلك من أجل الالتزام باحتياطات السلامة ضد فيروس COVID-19.

البيان

  نظراً لتطور الوضع في الأرض المقدسة, نحن رؤساء الكنائس الثلاث الذين منحتهم العناية الإلهية شرف خدمة الرب في كنيسة القيامة, نود أن نعلم المؤمنين أن الطقوس الإحتفالية الخاصة لكل من الروم الأرثوذكس اللاتين والأرمن ستستمر بانتظام, وعلى الرغم من ذلك ولأسباب تتعلق بالسلامة ولتجنب خطر انتشار عدوى COVID-19 سيكون عدد المشاركين في الاحتفالات والطقوس محدودًا لعدد قليل جداً من الأشخاص وستُفتح أبواب الكنيسة فقط خلال الليتورجيات.

نود أن نؤكد أنه داخل باسيليكا كنيسة القيامة ستستمر صلواتنا بل وستُكثف متضرعة للآب السماوي لإنهاء هذه الجائحة ولتعافي المرضى ولحماية الطواقم الطبية ولمنح الحكمة للرعاة والحكام, والخلاص الأبدي لأولئك الذين فقدوا حياتهم. نرفع هذه الصلاة للأبن الوحيد الرب يسوع المسيح من نفس المكان الذي فيه تألم وصُلب على الجلجلة فادياً حياته للبشر, ومن خلال قيامته من القبر في اليوم الثالث هزم الشر والخطية والموت.

ثيوفيلوس الثالث بطريرك الكرسي الأورشليم

فرنسيس باتون حارس الأرض المقدسة

نورهان مانوغيان بطريرك الكنيسة الأرمنية في القدس




بيان الكنائس الثلاث المسؤولة في كنيسة القيامة بخصوص فيروس COVID-19

أصدرت الكنائس المسؤولة عن المقدسات في كنيسة القيامة, بطريركية الروم الأورشليمية, أخوية الفرنسيسكان والكنيسة الأرمنية في القدس يوم الجمعة الموافق 20 آذار 2020 بياناً للمؤمنين توضح فيه بأن كنيسة القيامة وموضع الجلجلة المقدس والقبر المقدس ستبقى مفتوحةً لخدمات الصلوات حسب الوضع الراهن المُتبع في الطقوس, وأن المصلين يستطيعون تأدية صلواتهم وفقا لتعليمات السلطات المحلية من أجل حماية صحتهم.

البيان:

إخواتنا وأخواننا الأعزاء

يشهد عالمنا حاليًا فترة من الأزمات والطوارئ ، في حين أن العديد من البلدان والدول تكافح انتشار COVID-19. في العديد من الأماكن حول العالم تنتشر العدوى بسرعة ويزداد عدد الضحايا باستمرار, في حين أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الوضع جائحة عالمية.

أمام هذا الوضع الخطير حشدت الحكومات في جميع أنحاء العالم لمقاومة والحد من انتشار هذا الفيروس, وفي العديد من الأماكن تم اعتماد تدابير صارمة أدت إلى قيود على حركة الأشخاص والسماح فقط لبعض الاجهزة والمرافق الخاصة بالعمل لخدمة الجمهور.

لم يمر هذا الوضع الخطير على الأرض المقدسة والمدينة المقدسة حيث يرفع جميع أبناء هذه الأرض من اليهود والمسيحيين والمسلمين صلواتهم إلى الله تعالى. نحن مدعوون للعيش هذه الفترة بإيمان وثقة برحمة الرب ورعايته لجميع مخلوقاته.

في الوقت نفسه نحن مدعوون إلى الالتزام بتعليمات السلطات المدنية المختصة التي تم إصدارها لضمان سلامة وحماية جميع السكان.

لذلك نحن رؤساء الكنائس المسؤولة عن كنيسة القيامة في المدينة المقدسة أورشليم نحث الجميع على الالتزام التام بأحكام الصحة العامة كما يتم نشرها من وقت لآخر.

ستستمر الأخويات التي تعيش وتخدم داخل كنيسة القيامة في الحياة العادية للكنيسة وفقًا لتعليمات الصحة العامة. سنكون متحدين روحياً في هدفنا للحفاظ على تقاليد الصلوات المستمرة منذ قرون في الكنيسة حتى في هذه الأوقات الحزينة التي لا يستطيع فيها الحجاج الوصول إلى القدس ويضطر المؤمنون المحليون إلى البقاء في منازلهم.

وعليه مع الحفاظ على فتح أبواب الكنيسة نحث المصلين على:

1.الامتناع عن أي تجمعات لأكثر من عشرة أشخاص في نفس المكان وفي نفس الوقت داخل الكنيسة.

2. الحفاظ على مسافة لا تقل عن مترين بين كل شخص.
3. تجنب أي عمل أثناء العبادة الذي قد يشمل الاتصال الجسدي مثل لمس وتقبيل الأحجار, لمس الأيقونات والأثواب, والعاملين في الكنيسة.
4. الالتزام دائما بتعليمات السلطات.

القبر المقدس هو مكان الأمل المطلق, آملين أن الإيمان سينتصر على الشك, وأن النور سيهزم الظلمة, وسوف تنتصر الحياة على الموت. من هذا المكان المقدس وفي هذا الوقت من التحضير الروحي لعيد الفصح المجيد في ظل هذه الأزمة العالمية نضمّي صلواتنا إلى المؤمنين من جميع الأديان, ضارعين بإنهاء هذا الوباء. نصلي من أجل جميع المصابين بالفيروس في جميع أنحاء العالم ونعرب عن مواساتنا وامتناننا لأولئك الذين يساعدون ويهتمون بالمصابين.

ثيوفيلوس الثالث بطريرك الكرسي الأورشليمي

فرنسيس باتون حارس الأرض المقدسة

نورهان مانوغيان بطريرك الكنيسة الأرمنية في القدس

 

 




بيان صادر عن بطاركة ورؤساء الكنائس في القدس COVID- عن وباء الكورونا 19

في هذا الوقت العصيب والصعب ونتيجة لتفشي وباء الكورونا 19  والذي حصد آلاف الأرواح في العالم وما زال يهدد البشرية جمعاء، علينا مواجهة هذا الوباء والتصدي له، لذلك لزاما على شعبنا ومجتمعاتنا التقيّد بأحكام وتعليمات السلطات المدنية داخل البلدان التي نعيش فيها.

نحن البطاركة ورؤساء الكنائس في القدس نتو جه بالدعاء إلى الله تعالى، أن ينظر راحما إلى شعبه، وأن يرأف بعالمنا وسط هذه المعاناة. نحن مدعوون جميعًا إلى الصلاة والصوم والصدقة، واثقين ومتوكلين على الله الذي يرعى مخلوقاته، سائرين في محبتة وسلامه .

بطاركة ورؤساء الكنائس في القدس
+ بطريركية الروم الأرثوذكس
+ البطريركية الرسولية للأرمن الأرثوذكس
+ بطريركية اللاتين
+ حراسة الأراضي المقدسة
+ بطريركية الأقباط الأرثوذكس
+ بطريركية السريان الأرثوذكس
+ بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك
+ بطريركية الأحباش الأرثوذكس
+ البطريركية المارونية
+ الكنيسة الأسقفية في القدس والشرق الأوسط
+ الكنيسة الانجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة
+ بطريركية السريان الكاثوليك
+ بطريركية الأرمن  الكاثوليك




بيان رؤساء الكنائس الثلاث المسؤولة بخصوص فايروس COVID_19

أصدرت الكنائس المسؤولة والمتعاونة في شؤون المقدسات في المدينة المقدسة أورشليم, بطريركية الروم الأورثوذكسية الأورشليمية, أخوية الفرنسيسكان وبطريركية الأرمن يوم الإثنين الموافق 9 آذار 2020 بياناً مشتركاً لحث المجتمع على الالتزام بالاحتياطات والتعليمات الخاصة بقرارات السلطات الحكومية فيما يتعلق بكنيسة المهد في بيت لحم. يتبع الإعلان أدناه :

أخوتنا الأعزاء

يضا في الأرض المقدسة نحن نمر بتجربة وحالات طوارئ بسبب فيروس COVID-19 المنتشر الآن في جميع أنحاء العالم. نحن مدعوون للعيش في هذه الأوقات بثقة دائمة ومستمرة بأبينا السماوي الذي يعتني بكل مخلوقاته.

ومع ذلك فإن حالة الطوارئ المستمرة تجعلنا منتبهين لإنجاز الأحكام والتعليمات التي تسنها السلطات المدنية المختصة لحماية الصحة والمصلحة العامة.

لذلك ووفقًا لمرسوم وزارة الصحة الفلسطينية الصادر في الخامس من آذار عام 2020 , نحن رؤساء الكنائس المسؤولة عن كنيسة المهد في بيت لحم, نحث الجميع على الالتزام بأحكام وتعليمات السلطات المدنية كما هي مفصلة في المرسوم الصادر.

ثيوفيلوس الثالث بطريرك المدينة المقدسة أورشليم

فرنسيس باتون حارس الأراضي المقدسة

نورهان مانوغيان بطريرك الكنيسة الأرمنية في القدس