1

معايدة الكنائس لأخوية القبر المقدس بمناسبة عيد الفصح المجيد

حسب العادة المتبعة للكنائس في المدينة المقدسة للزيارات الأخوية بمناسبة عيد الفصح المجيد, قام وفد من أخوية الفرنسيسكان على رأسه حارس الأرض المقدسة ورئيس الأخوية الأب فرانسيسكو باتون يوم الأربعاء الموافق 27 نيسان 2022 (14 نيسان شرقي) من أسبوع التجديدات, بزيارة أخوية القبر المقدس للمعايدة والتهنئة. كان في إستقبال الوفد غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث مع آباء أخوية القبر المقدس, حيث القى كلمة ترحيب بمناسبة هذه الزيارة:

Your Paternity, dear Father Francesco,

Beloved members of our respective Brotherhoods,

Dear Fathers

We welcome you warmly to our Patriarchate and we thank you for your thoughtful and heartfelt Paschal greetings.

We are living at a time when the contrast between the darkness of Good Friday and the light of Easter have never been more apparent to us. On Good Friday we sang these words:

The whole creation was charged in fear,

When it saw you, O Christ,

Hanging on the Cross.

(Good Friday Vespers)

And now we can sing:

Your resurrection, O Christ our Saviour,

Has enlightened the whole world;

And you have restored your own creature.

(Paschal Vespers)

This experience of darkness and light in our liturgy mirrors the experience of darkness and light in our life and in our world.

The common purpose and efforts in which our Brotherhoods have been engaged in recent years have borne real fruit. In the care of the Holy Places and in the restoration of the Church of the Holy Sepulchre and the Church of the Nativity, we have accomplished much of importance together. Our united voice and witness have brought to the attention of the world the increasing challenges and threats that we face, and we take the opportunity of this blessed feast to thank you once again for your steadfast commitment to this.

We are fully aware of the realities we are experiencing in this Holy City and our beloved Holy Land. These realities include the increased activity of well-known Israeli radical groups against Christian properties at Jaffa Gate and New Gate. They also include the authorities and many police obstacles that our worshippers have faced in coming to the Holy Fire ceremony. It is incumbent upon us, who have built such an effective partnership, to continue to do our best to encourage the other members of the Christian family here to be drawn into our cooperation. For our best future depends on our deepening cooperation and our clear united witness.

Day by day we must keep our presence in the Holy Land visible, locally, regionally, and internationally. At this time of the year the year the eyes of the world are on the Holy Land, and what they see when they look on us is crucial. They must understand our common mission as a Christian family here. Therefore, it is time to lay aside matters of pride and triviality for the sake of the greater good and for the sake of protecting the Christian presence in this region.

Pilgrims come here precisely to escape the darkness and difficulty of so much of life around the world. They come here to find comfort in times of fear, peace in times of unrest and violence; spiritual safety in times of worldly danger. They come here from the Good Friday of their daily lives even just for a brief glimpse of the light of the resurrection and the hope that this brings to them. In the Christian family here they must see this same comfort, this same peace, this same spiritual safety, this same light and hope.

As we keep this joyful Eastertide, let us recommit ourselves to this spiritual mission to which the Divine Providence has called us. Let us encourage our brothers and sisters in the Christian family and beyond to join us in this collective witness to the light of the resurrection of our Lord Jesus Christ. Let us, as the Liturgy reminds us, lay aside every earthly care, that we may receive the King of all who is risen from the dead, and who has called us out of darkness into his marvelous light (1 Peter 2:9).

MAY God bless you, dear Father Francesco, and your Brotherhood during this glorious season of the Light that shines from the All-holy and Life-giving Tomb, and MAY God bless all those entrusted in your care.

Christ is risen!

Thank you.

بعد أخوية الفرنسيسكان زار البطريركية وفد من البطريركية اللاتينية على رأسه غبطة البطريرك بيير باتيستا بيتزابيلا, ووفود عن الكنيسة القبطية, الكنيسة السريانية, الكنيسة الأثيوبية والكنيسة اللوثرية.

غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث القى ترحيب بمناسبة هذه الزيارة:

our Beatitude, dear Archbishop Pizzaballa,

Your Eminences,

Your Graces,

Dear Fathers,

We welcome you gladly to our Patriarchate, and we thank you for your greetings as we celebrate this Easter feast. Our journey over these last few days has taken us from the darkness and fear of Good Friday to the triumph and joy of Easter Day.

With the Most Holy Mother of God on Good Friday we lamented:

Where, O my Son and God,

are the good tidings of the Annunciation

that Gabriel brought me?

He called you King and God and Son of the Most High;

And now, O my sweet Light,

I behold you naked, wounded, lifeless.

(Good Friday Vespers)

And yet, now we can sing with equal fervour:

Your resurrection, O Christ Saviour,

has enlightened the whole world.

(Paschal Vespers)

We celebrate this Paschal Feast, confident that light has overcome the darkness, and hope has banished fear. This is the heart of the message that the world longs to hear in these times of war and conflict, confusion and distress, instability and dread.

In this Holy City in our beloved Holy Land, we are celebrating this blessed season confronted by certain realities that we must face. These realities include the increased activity of well-known Israeli radical groups against Christian properties at Jaffa Gate and New Gate. They also include the authorities and many police obstacles that our worshippers have faced in coming to the Holy Fire ceremony. Therefore, this is a reminder that we must be ever vigilant in remaining united in our common purpose, if we are to present ourselves, and be seen by others locally, regionally, and internationally, to be a Christian family here. As Saint Paul says, who will separate us from the love of Christ? Will hardship, or distress, or persecution, or famine, or nakedness, or peril, or sword? (Romans 8:35).

We rejoice in the strength and commitment of the mutual respect and understanding that exist between us, and we take this blessed opportunity, Your Beatitude, to express our gratitude for, and our recognition of, all that you have done and continue to do to ensure the best possible cooperation between our two communities.

We must continue to do all in our power to bring along the other members of our Christian family here into a closer fellowship of purpose and resolve. We must build on the foundation that we share, so that we may be stronger to meet the challenges and difficulties that we are all facing in the current climate. As we read in the First Epistle of Saint Peter, Whoever speaks must do so as one speaking the very words of God; whoever serves, must do so with the strength that God supplies, so that God MAY be glorified in all things through Jesus Christ (1 Peter 4:11).

A world wrapped in fear looks to Jerusalem in hope, especially this season. MAY we, in all that we do, embrace without reserve our common vocation to be a living witness to this hope. MAY we be those who live the light of the resurrection, so that all those who are bound by terror and despair MAY find here joy, renewal and encouragement.

MAY God bless you, Your Beatitude, your colleagues, and the communities that you serve, and MAY the light that shines from the All-holy Tomb and Life-giving Tomb of our Lord Jesus Christ banish all fear and darkness from our minds and hearts.

Christ is risen!

Thank you.

نيابة عن صاحب الغبطة والبطريركية الأورشليمية قام سيادة رئيس أساقفة سبسطية كيريوس ثيوذوسيوس بزيارة الكنيسة القبطية, الكنيسة السريانية والكنيسة الأثيوبية التي تحتفل أيضاً بعيد الفصح المجيد حسب التقويم الشرقي للمعايدة والتهنئة.

أيضاً في أسبوع التجديدات زارت البطريركية وفود من الرعايا الأورثوذكسية التابعة للبطريركية لمعايدة صاحب الغبطة وأخوية القبر القدس.

مكتب السكرتارية العامة




زيارة أخوية القبر المقدس للكنائس الغربية للتهنئة بعيد الفصح المجيد

صباح يوم الثلاثاء العظيم الموافق 19 نيسان 2022 (6 نيسان شرقي) وحسب العادة المتبعة, ترأس غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث وفداً من أخوية القبر المقدس لزيارة الكنائس الغربية في المدينة المقدسة التي أحتفلت بعيد الفصح المجيد, حيث زارت أخوية القبر المقدس بدايةً أخوية الفرنسيسكان وكان بإستقبالهم حارس الأرض المقدسة ورئيس الأخوية الأب فرنشيسكو باتون.

خلال الزيارة القى صاحب الغبطة كلمة معايدة:

Your Paternity, dear Father Francesco,

Beloved Members of our Respective Brotherhoods,

Dear Fathers,

We greet you today as you celebrate the Feast of Easter with joy and in Paschal hope. As Saint John of Damascus says on this feast:

For it is meet that the heavens should rejoice,

and that the earth should be glad,

and that the whole world, both visible and invisible,

should keep the feast;

for Christ, our everlasting joy, hath risen.

(The Canon of Pascha)

We celebrate the Paschal Feast with joy and hope, even in the face of so many challenges around the world and throughout our region. We celebrate the Paschal Feast with joy and hope, even in the face of conflicts and wars around the world. We celebrate the Paschal Feast with joy and hope, even in the face of grave difficulties facing our communities in this Holy City.

For we are privileged to celebrate Easter on the very spot where the blood of the Righteous One was shed and in the very place from which He was raised from the dead. This alone is a cause of joy and hope.

We remind ourselves at Easter that ours is an apostolic mission as the guardians and servants of the Holy Places, a mission of prayer, peace, reconciliation, and salvation.

And we have seen remarkable fruits of this mission in our common work to continue and complete the restoration of the Church of the Holy Sepulchre. At no time in our history have our two Brotherhoods been in closer alliance and collaboration, and this is itself a cause of both joy and hope. We wish to take this opportunity to express our gratitude to you for your unwavering commitment to this work.

In our common mission, we continue to work to defend the rights of Christians to worship at the Holy Places and especially in the Church of the Holy Sepulchre during this holiest of seasons in the face of the attempts by the authorities to restrict the number of worshipers. Together, we are standing against increasing threats from Israeli radical groups at Jaffa Gate and at New Gate, which have been exacerbated by the trespass into the Little Petra Hostel. And these incidents are in addition to the increase in the daily insults and intimidation to which our clergy and people are subjected.

As we celebrate this joyful and hopeful Paschal season, we recommit ourselves to our shared responsibility to do all in our power to preserve the Christian character of Jerusalem and to make it possible morally, spiritually, and materially for Christians to remain here in Jerusalem and in the Middle East. This is our home, and the power of the witness of the Gospel of peace, forgiveness, and reconciliation in our broken and confused world depends on a vibrant Christian presence in the Holy Land.

We wish you, dear Father Francesco, your Brotherhood and the communities that you serve, a joyful and hope-filled Easter.

Christ is risen!

Thank you.

بعد أخوية الفرنسيسكان زار الوفد البطريركي البطريركية اللاتينية حيث كان بإستقباله غبطة البطريرك بيير باتيستا بيزابيلا.

خلال الزيارة القى صاحب الغبطة كلمة معايدة:

Your Beatitude, dear Archbishop Pizzaballa,

Your Eminences,

Your Graces,

Dear Fathers,

We greet you, Your Beatitude, on the occasion of your celebration of the Easter Feast with the joyful words of the hymnographer:

Rejoice, O peoples, and be glad.

An angel sat upon the stone of the tomb;

He himself proclaimed the glad tidings to us, saying:

Christ is risen from the dead,

the Saviour of the world,

and he has filled all things with fragrance.

Rejoice, O peoples and be glad.

(Matins of Bright Week)

We keep this joyful Paschal season at a time of great difficulty. Around the world, in our region, and in this Holy City, the human family faces a tremendous challenge. There are wars and conflicts abroad, and here at home, the Christian communities are enduring unprecedented threats to our very existence and to the integrity of the true character of Jerusalem and the Holy Land.

And yet, we keep the Paschal Feast with joy and confidence. We are bound together in our common mission here, and we have shown our united witness in the face of those who would undermine both our way of life as well as the historic and universally recognised basis of our rights and privileges as those who have lived and worshipped here for centuries. We are the living witness that Jerusalem and the Holy Land belong to one community exclusively; this is a home to peoples of diverse faiths and traditions, and our mission is to ensure that all may live and worship in Jerusalem and the Holy Land safely and in harmony.

We wish to take this opportunity to commend you, Your Beatitude, for your ongoing commitment to your own pastoral work and mission. In times like the present, when our people are living under such tremendous pressure, the pastoral vocation of the Church I sour the utmost importance. We have the responsibility to do all that is in our power – morally, spiritually and practically – to support and help our communities so that Christians are able to remain here in their homes and with their livelihoods. At no other time in recent history has the health and strength of the Christian presence here been more vital.

The good relations that we share and the common witness in the face of challenges that we show are of crucial importance in maintaining the Christian presence here. We are committed to deepening these relations and strengthening our common witness so that the world may know and understand the seriousness of our mission.

Among these commitments is the defence of the rights of Christians to worship at the Holy Places and especially in the Church of the Holy Sepulchre during this holiest of seasons in the face of the attempts by the authorities to restrict the numbers of worshipers. Also, we stand together to protect the Christian Quarter against increasing threats from Israeli radical groups at Jaffa Gate and at New Gate, which have now found a new extreme in the trespass into the Little Petra Hostel. And we continue to raise our collective voice in the face of increased daily insults and intimidation to which our clergy and people are subjected.

Our shared commitment to defend and preserve the Christian presence here gives us joy and confidence in this Paschal season, and this is why we can rejoice, even in the face of all that is happening in our world and in our region. For in the resurrection of our Lord Jesus Christ from the dead we have been given the assurance of the ultimate victory of life over death. As Saint Paul reminds us,

I am convinced that neither death,

nor life, nor angels, nor rulers, nor things present,

nor things to come, nor powers,

nor height, nor depth, nor anything else in all creation,

will be able to separate us from the love of God in Christ Jesus our Lord.

(Romans 8:38-39)

We wish you, Your Beatitude, and your communities, the joy of this Easter Feast, and the confidence that is our in the resurrection. MAY God bless you and you care for those who are entrusted to your pastoral oversight.

Christ is risen!

Thank you.

أخيراً قام صاحب الغبطة يرافقه السكرتير العام للبطريركية سيادة رئيس أساقفة قسطنطيني أريسترخوس والترجمان قدس الأرشمندريت ماتيوس بزيارة القاصد الرسولي ممثل الفاتيكان في القدس, وأسقف الكنيسة الإنجليكانية المطران حسام نعوم.

مكتب السكرتارية العامة

 




عيد رعية البطريركية في مدينة بئر السبع

ترأس صاحب الغبطة كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث يوم الجمعة الموافق 18 شباط 2022 (يعادله 5 شباط حسب التقويم الشرقي) خدمة القداس الإلهي للرعية الأورثوذكسية الروسية في مدينة بئر السبع عاصمة النقب جنوب إسرئيل, في بيت الصلاة المُستأجر مؤقتاً لخدمة الرعية وإقامة الصلوات, حتى يتم بنعمة الرب بناء كنيسة مُكرسة على إسماء أبو البطاركة إبراهيم, القديس صفرونيوس بطريرك أورشليم والشهداء المكابيين.

شارك غبطة البطريرك في خدمة القداس الإلهي سيادة متروبوليت الناصرة كيريوس كيرياكوس, سيادة رئيس أساقفة قسطنطيني كيريوس أريسترخوس, قدس الأرشمندريت إغناطيوس الرئيس الروحي لدير الرعاة, قدس الأرشمندريت خريسوستوموس الرئيس الروحي لدير قانا الجليل, قدس الأرشمندريت سيرافيم, قدس الأب سمعان من مطرانية الناصرة, قدس الأب اليكساندر سايبفيتش الكاعن المناوب لرعية بئر السبع. 

رتلت جوقة الرعية من أبناء الرعية الروسية خدمة القداس الإلهي باللغات السلافية , اليونانية والعربية بقيادة رئيس أساقفة مادبا كيريوس أريستوفولوس الرئيس الروحي للرعية.

يُذكر ان هذه أول خدمة قداس الهي بطريركي في مدينة بئر السبع بعد مرور سبعين عاماً. مع أنه في مقبرة البلدة القدية في بئر السبع توجد مدافن مسيحية من القرن التاسع عشر إلا أنه لا يوجد دليل على إقامة قداس بطريركي حتى عهد البطريرك الأورشليمي تيموثاوس عام 1947, وقتها هاجر المسيحيون من البلدة وسكنوا في مناطق أخرى.

خلال القداس الإلهي قرأ كاهم الرعية كلمة غبطة البطريرك الروحية مترجمة للغة الروسية.

بعد القداس الإلهي أعد سيادة رئيس أساقفة مادبا كيريوس أريستوفولوس مادبة غذاء على شرف صاحب الغبطة والوفد المرافق له. وكان من بين المدعوين كاهن رعية اللاتين في بئر السبع الأب رومان.

على مائدة المحبة القى سيادة المطران أريستوفولوس كلمة لهذه المناسبة:

صاحب الغبطة أبانا وسيدنا

أشعر بتأثر كبير في داخلي وأنا أعيش هذه اللحظة التاريخية بحضوركم يا صاحب الغبطة فيما بيننا لمباركتنا ودعمنا في تأسيس رعيةً للناطقين بالروسية، في منطقة نائية بعيدة عن المدينة المقدسة، حيث لم يتم قبول وجود المسيحيين الأرثوذكس بشكل كامل داخل المجتمع المحلي. اليوم بالذات يا صاحب الغبطة مع الوفد البطريركي المُبجل، أود أن أعبر عن امتناني مرة أخرى، فمنذ اللحظة الأولى التي طلبت فيها أخذ بركتكم الأبوية في كانون الأول (ديسمبر) 2008 للمجيء إلى مدينة بئر السبع، قمتم بدعمي وقدمتم لي النصائح وكنتم عزاني في أوقاتي الصعبة. وعندما جاء الحدث السعيد الذي فيه عشنا تأسيس الرعية رسميًا مع الاحتفال بالقداس الإلهي في عيد العنصرة عام 2017، قمتم آنذاك وبرغبة شديدة بتمويل إيجار بيت الصلاة الأول للرعية هنا. وعندما إشتدت الحاجة وإزداد عدد أبناء الرعية لحوالي سبعين عائلة ، قمتم مرة اخرى بدعمتنا بتمويل إيجار بيت الصلاة الحالي.

أرفع كأس شرف غبطتكم، وأتمنى من أعماق قلبي أن يمكّنكم الله القدير من وضع حجرالأساس قريبًا وتكريس الكنيسة المقدسة الجديدة، التي ستكون حصنًا لبطريركتنا في مدينة البطريرك إبراهيم وملجأ روحياً للمسيحيين الأرثوذكس الذين يعيشون فيها.

مكتب السكرتارية العامة

 




خدمة صلاة الجناز راحة لنفس الأرشمندريت إفسيفيوس

أقيمت ظهر يوم السبت الموافق 15 كانون الثاني 2022 خدمة صلاة الجناز راحة لنفس الراقد بالرب قدس الأرشمندريت إفسيفيوس أخويّ القبر المقدس، الذي وجده الأرشمندريت متيايوس في قلايته في البطريركية وكان قد فارق الحياة.

 أمس كان الراحل يرتل في كنيسة القديسين قسطنطين وهيلانة في البطريركية بمناسبة وداع عيد الميلاد المجيد، وليلة الخميس شارك في خدمة القداس الإلهي في كنيسة القيامة بمناسبة عيد ختان ربنا يسوع المسيح بالجسد وعيد القديس باسيليوس الكبير. 

تقدم خدمة صلاة الجناز ظهر يوم السبت الساعة 15:30 في كنيسة القديسة ثقلا غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث بمشاركة آباء أخوية القبر المقدس من أساقفة وكهنة وشمامسة وأبناء من الرعية الأورثوذكسية في البلدة القديمة وأبناء من الجالية الروسية بحضور القنصل اليوناني العا السيد إيفانجيلوس فليوراس.

سيادة رئيس أساقفة قسطنطيني كيريوس أريسترخوس قرأ كلمة التعزية بإسم أخوية القبر المقدس:

صاحب الغبطة،

اصحاب السيادة الأساقفة،

سعادة القنصل العام لليونان،

الآباء الأجلاء والأخوة في المسيح،

بعد أن احتفلنا مؤخرًا بعيد الميلاد المجيد في بيت لحم وفي أخوية القبر المقدس، واحتفلنا أمس بعيد ختان الرب بالجسد وعيد القديس باسيليوس الكبير وبداية العام الجديد،  وبينما اليوم السبت نقيم تذكار القديس سيلفستروس بابا روما والقديس سيرافيم ساروف, ببالغ الحزن الأسى وجدنا أخينا الأرشمندريت إفسيفيوس قد باغته الموت المفاجئ في قلايته. آخر مرة رأيناه، كان يرنم في كنيسة القديسين قسطنطين وهيلانة يوم وداع عيد الميلاد المجيد.

إن حزننا على هذا الفراق المفاجئ يمكن أن يعزيه ربنا يسوع المسيح، الذي مات كإنسان على الصليب وقام من بين الأموات. فقط به وفي تعليمه نجد شفاء لنفوسنا الحزينة.

نُقدم لأخينا الحبيب خدمة صلاة الجناز راحة لنفسه كما أوصت الكنيسة وكما يليق بإكرامه من أخوية القبر المقدس. ولد الأرشمندريت إفسيفيوس في سيريس لعائلة متدينة ودرس في المدرسة البطريركية في سن مبكرة جدًا. بعد تخرجه التحق بأخوية القبر المقدس كراهب ودرس بجد وتفوق في فصاحة اللغة اليونانية وفي التقليد الموسيقي البيزنطي. بعد رسامته شماساً ولاحقًا كاهناً وحصوله على رتبة الأرشمندريت، أُرسل لدراسة اللاهوت في جامعة اللاهوت في لينينغراد في روسيا، حيث تفوق في اللغة الروسية.

عندما عاد إلى المدينة المقدسة أورشليم خدم بحماسٍ وتفانٍ في وطائف متعددة في الأخوية، في كنيسة القيامة وكنيسة المهد في بيت لحم، في مكتب السكرتارية، دير كفرناحوم المقدس، دير القديس خرالامبوس، دير جدّي المسيح يواكيم وحنة وفي مكتب الأرشيف.

شغل منصب المرتل البيزنطي الأيسر في كنيسة القيامة ولسنوات عديدة كالمرتل الأول في كنيسة القديسين قسطنطين وهيلانة في الدير المركزي البطريركي. من خلال صوته العذب وإتقانه للموسيقى البيزنطية رنّم التراتيل بطريقة جلبت الفرح لنفوسنا والشركة مع الله.

“ولكن جاء الموت وجعل كل هؤلاء يختفون”. لن نسمعه مرة أخرى كي يعزي قلوبنا في هذا الوقت، لكن في المستقبل الآتي عند قيامة الأموات.

 بهذا الإيمان والرجاء نصلي إلى من له سلطان على الحياة والموت ومغفرة الخطايا، أن يغفر خطاياه التي ارتكبها كإنسان، التي بمعرفة والتي بغير معرفة، وأن يريح الرب نفسه حيث الصديقون يستريحون، حيث يسطع نور الله الواحد المثلث الأقانيم، وتسود محبته الكاملة ورحمتة اللامتناهية.

فليكن ذكره مؤبداً

رافق الجثمان سيادة رئيس أساقفة مادبا كيريوس أريستوفولوس وآباء أخوية القبر المقدس الى مقبرة صهيون حبث أقيمت صلاة الدفن.

مكتب السكرتارية العامة

 

 




رسامة كاهن جديد للرعية الأورثوذكسية في مطرانية عكا

أقيمت صباح يوم السبت الموافق 23 تشرين الأول 2021 في موضع الجلجلة المقدس في كنيسة القيامة خدمة القداس الإلهي ورسامة الشماس الياس إسبيريدون عوّاد كاهناً للرعية الأورثوذكسية في بلدة الجديدة التابعة لمطرانية بتوليمائيس عكا. وتمت مراسم الرسامة بوضع يد سيادة رئيس أساقفة قسطنطيني كيريوس أريسترخوس.

شارك في خدمة القداس الإلهي الوكيل البطريركي في بتوليمائيس عكا قدس الأرشمندريت فيلوثيوس, كهنة مطرانية عكا, وآباء من أخوية القبر المقدس بحضور عدد من المصلين من المدينة المقدسة وزوجة الكاهن الجديد وأبنائه وأبناء الرعية الأورثوذكسية في بلدة الجديدة التي سيخدمها الأب الياس.

حسب التيبيكون المُتبع بدأت مراسم الرسامة بطوربارية ” يا أشعيا إطرب مرتكضاً”, “مبارك أنت أيها المسيح إلهنا” و “أيها الشهداء القديسون”, ثم وضع سيادة رئيس أساقفة قسطنطيني يدة على رأس الأب الياس طالباً حلول الروح القدس قائلاً: النعمة الإلهية تُجهزك أيها الشماس المؤمن الياس كاهناً”, وعلت أصوات الحاضرين ب “أكسيوس مستحق”.

بعد القداس الإلهي توجه الكاهن الجديد الى مقر البطريركية لتقديم الإحترام وأخذ بركة غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث الذي بدوره بارك الكاهن الجديد وأعطاة نصائح أبوية وروحية لخدمته الجديدة وسلّمه خدمة رعية بلدة الجدَيدة متمنياً له خدمة مباركة وموفقه.

كلمة الأب الياس إسبيريدون عوّاد

“هذا هو اليوم الذي صنعه الرب فلتفرح ولنتهلل به”

صاحب الغبطة كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث بطريرك المدينة المقدسة أورشليم وسائر فلسطين والأردن الجزيل الوقار والإحترام

السادة المطارنة الأجلاء وجميع أعضاء المجمع المقدس المحترمين

اليوم قد تم الخلاص ونلت الوديعة المقدسة التي منحتموني إياها اليوم على يد سيدنا المطران أريسترخوس رئيس أساقفة قسطنطيني, ولإنبثاق حلول الروح القدس بمكان موضع الجلجلة في كنيسة القيامة المقدسة, لأقف على مذبح الرب القدير لتقدمة الذبائح غير الدموية الطاهرة السماوية لغفران خطايا الشعب.

أدعو لكم ولغبطتكم  دوام الصحة والعافية وأن يزيدكم الرب الإله القوة والحكمة والقداسة آمين.

أتوجه بالشكر الجزيل الى أبي الروحي المتروبوليت كيرياكوس مطران المدينة المقدسة الناصرة وسائر الجليل, وكذلك أشكر قدس الأرشمندريت فيلوثيوس الوكيل البطريركي في مدينة عكا.

أشكر أيضاً جميع من وقف بجانبي وساعدني وأرشدني لكي أنال هذه الرسالة المقدسة من زوجتي وأولادي وأخوتي وأخواتي وجميع عائلتي الكريمة, والكهنة الأفاضل,  وجميع الحضور الذين رافقوني الى هذا اليوم المبارك والمقدس.  آمين

مكتب السكرتارية العامة