1

غبطة بطريرك أنطاكيا للسريان الكاثوليك يزور البطريركية

زار مقر البطريركية الأورشليمية صباح يوم الإثنين الموافق 5 تموز 2021 غبطة بطريرك أنطاكيا للسريان الكاثوليك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان مع وفد من الآباء. 

غبطة البطريرك مار إغناطيوس حضر للمدينة المقدسة من لبنان لحضور مراسم تنصيب ممثل الكنيسة السريانية الكاثوليكية الجديد في المدينة  المقدسة سيادة المطران مار يعقوب أفرام سمعان, وحضر سيادة متروبوليت كابيتاليس كيريوس إيسيخيوس مراسم التنصيب ممثلاً عن البطريركية.

كان في إستقبال غبطة البطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان غبطة بطريرك المدينة المقدسة اورشليم كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث مع آباء من أخوية القبر المقدس, وخلال اللقاء تم مناقشة مواضيع تتعلق بمسيحيي الشرق الأوسط.

وخاطب غبطته الزوار وأشار إلى تعاونهم في مجلس كنائس الشرق الأوسط. خطاب غبطته كان كالآتي:

“غبطتكم،

أصحاب السيادة،

والآباء الأجلاء،

إنه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم، غبطتك في المدينة المقدسة القدس، وخاصة بمناسبة تتويج سيادة المطران يعقوب إفرايم سمعان كرئيس لرعيتكم في القدس. نود أن نعرب له عن تهانينا الرسمية له وهو يتولى مسؤولياته وينضم إلينا بين رؤساء الكنائس والجماعات المسيحية في الأراضي المقدسة.

بوجود رئيس روحي لكم في القدس، غبطتكم تؤكدون على الأهمية الروحية لأورشليم. القدس هي العاصمة الروحية للمسيحية والعاصمة الروحية للعالم أجمعه. وهي بالتالي الموطن الروحي لجميع أصحاب النوايا الحسنة. هنا نعيش حياة مسكونية حقيقية. لأننا نعيش في مشهد متعدد الثقافات والأعراق والأديان احتضن العديد من الشعوب لآلاف السنين. من المهم أن تستضيف القدس جميع تقاليدنا المسيحية كجزء من هذا التنوع الأساسي لتجربتنا في هذه المنطقة.

إن غبطتك معروف جيدًا بمواقفك المؤيدة لمسيحيي منطقتنا، وأنت تعلم جيدًا أن رسالتنا هنا هي رسالة السلام والاحترام المتبادل والتعايش والمصالحة. نحن مدعوون إلى شهادة محبة الله المعلنة في إنجيل ربنا يسوع المسيح.

نصلي أن تكون إقامتك بيننا ممتعة أثناء تواجدك في المدينة المقدسة، ونصلي أيضًا من أجل رئيسكم الروحي الجديد، لينير دربه نور القبر المقدس وهو يقود جماعته المؤمنة في طريق ربنا يسوع المسيح.

بارك الله شعوب لبنان وسوريا وأرضنا المقدسة الحبيبة.

شكرا لكم.”

ترجمت الخطاب من الإنجليزية للعربية: هبه هريمات

غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث قدّم لغبطة بطريرك الكنيسة السريانية الكاثوليكية لوحة فضية تُصور المدينة المقدسة أورشليم وأيقونة والدة الإله وللآباء هدايا تذكارية, بدوره قدّم غبطة البطريرك إغناطيوس لصاحب الغبطة أيقونة والدة الإله.

مكتب السكرتارية العامة




الزيارة الفصحية للكنائس المسيحية في المدينة المقدسة للبطريركية الأورشليمية

حضرت وفود من الطوائف المسيحية في المدينة المقدسة أورشليم يوم الثلاثاء الموافق 4 أيار 2021 للبطريركية الاورثوذكسية الأورشليمية لتهنئة أخوية القبر المقدس بعيد الفصح المجيد حسب ترتيب الزيارات المُتبع في البطريركية.

في البداية صباحاً إستقبل غبطة بطريرك المدينة المقدسة اورشليم كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث اخوية الفرنسيسكان والقى غبطته كلمة بمناسبة هذه الزيارة المباركة باللغة الانجليزية:

Your Paternity, dear Father Francesco,

Beloved members of our Respective Brotherhoods,

Dear Fathers,

Christ is Risen!

We welcome you warmly to our Patriarchate, dear Father Francesco, and we thank you for your Easter greetings. In this joyful season we recall the words of the hymnographer:

Your resurrection, O Christ our Saviour,

The angels praise with song in heaven.

Grant that we too here on earth

may glorify you with a pure heart.

(The Easter Liturgy)

We give thanks that our communities have been able to celebrate Holy Week and Easter with more openness and fewer restrictions due to the pandemic, and we are especially pleased that so many from our local Christian communities have been able to participate in services this year. After over a year from the tremendous hardship of the pandemic, this has been so important.

The message of the resurrection has universal significance for all humanity, and this universal significance is embodied in the Church of the Holy Sepulchre. No other place of worship in the world bears such meaning and importance for humanity. It is for this reason that we are always very clear about the autonomous status and independence of the Church of the Holy Sepulchre. Far from being a mere set of rules and expectations, the Status Quo functions precisely to guarantee this independence and identity for the Church of the Holy Sepulchre and all the Holy Places. For the Holy Places are not our possessions; we are their stewards, and our stewardship and diakonia are for the sake of the life of the world.

The Church of the Holy Sepulchre above all testifies to the special character of Jerusalem, and it is a pledge of Jerusalem as the spiritual home of all people without distinction. One should bear in mind that the celebrations which take place in the Church of the Holy Sepulchre are unique celebrations that foster the spirit of unity of all the religious communities here.

The important and ongoing co-operation between our Brotherhoods is a most encouraging sign to all those who look to Jerusalem for hope and spiritual refreshment at this Paschal season, and we are grateful to you personally, dear Father Francesco, for your unwavering leadership in maintaining and deepening the cordial relationships between us. In this way we can accomplish so much for the well-being of the Christian presence in Jerusalem and the Holy Land, and as we emerge into a new post-pandemic world, our ongoing co-operation will be all the more crucial for the life of our communities.

MΑΥ God bless you, the members of your Brotherhood, and all those committed to your pastoral care, and may the light of the Resurrection be your inspiration and encouragement.

Christ is Risen!

Thank you.

بعدها استقبل غبطته وفوداً من البطريركية اللاتينة, من الكنيسة القبطية, السريانية, ألانجليكانية, الاثيوبية والكنيسة اللوثرية والقى ايضاً كلمة ترحيبية بهذه الزيارة:

Your Beatitudes,

Your Excellencies,

Your Eminences,

Your Graces,

Dear Fathers,

We welcome you warmly to our Patriarchate, and we thank you for your Paschal greetings. As we recall the words of an ancient hymn of the early Church:

Lift up your eyes, O Jerusalem, look about you:

see, they come to you,

your children,

like God-kindled stars,

from the west and north,

from sea to east,

praising in you

Christ forever.

(The Easter Canon, Eighth Ode)

Easter is the universal feast, and it is, of course, the feast of feasts for Christianity. And Easter is the feast of the Church of Jerusalem. Easter has cosmic and eternal meaning for all humankind. For the resurrection of our Lord Jesus Christ gathers up the whole creation in a new life, and none is left in the empty tomb. It is this universal message that we proclaim at Easter, for Christ’s death has trampled underfoot the death of corruption. As Saint Paul says, “For if we have been united with him in a death like his, we will certainly be untied with him in a resurrection like his” (Rom. 6:5).

After more than a year of the pandemic and its economic, social, and moral consequences for our communities in the Holy Land as well as for everyone, it is this message of universal hope and salvation that the world needs to hear from the Holy Land. Jus as the Uncreated Light shines froth from the Holy Tomb, so are we all called to shine as lights in the world – a world that is unaware of the invisible powers of darkness that are besting it.

At this holy season in which the peoples of the Holy Land celebrate our most important religious festivals, we look to the new day of a post-pandemic life in which our communities can resume a normal existence and pilgrims may return to the Holy Places for spiritual refreshment.

Our Churches and their leaders have been working tirelessly to secure the vaccine for those who are still awaiting inoculation. In this regard our mission has become both life-saving and demanding. In the spirit of the words of Saint Paul to Timothy, we are reminded “to fight the good fight of the faith; take hold of the eternal life, to which we are called and for which we are making a good confession in the presence of many witnesses”. Like Timothy, we are charged “to keep the commandments without spot or blame until the manifestation of our Lord Jesus Christ” (1 Tim. 6:12, 14).

We take this opportunity to express our sympathy and our condolences to all those communities locally and around the world where tragedies have occurred because of the pandemic or because of human accidents and have claimed many lives and left many bereaved.

Even as we look to emerge from this terrible pandemic and its consequences, we must remain firm in our common purpose to do all in our power, both in our respective communities and our shared mission, to ensure the protection of the multi-cultural, multi-ethnic, and multi-religious landscape of Jerusalem in genera and its Christian character in particular. This is why we are called to be vigilant, especially in the face of the rise of radicalism, no matter its source, that is targeting places of worship, including churches, church properties, and places of worship in general. Our presence here is a living witness to the sacred history of this land, a history that is shared by the three Abrahamic faiths, and our mission is to guarantee the freedom of accessibility to the Holy Places, which are signs of hope and sources of spiritual refreshment not just for ourselves, but for all people of good will who long to come to this region on pilgrimage.

We take this blessed opportunity to wish you all, and the communities that you serve, the abiding joy of this Paschal feast.

Christ is Risen!

Thank you.




الإحتفال بأحد السجود للصليب الكريم في البطريركية

 

احتفلت الكنيسة الاورثوذكسية والبطريركية الاورشليمية يوم الاحد 22 آذار 2020 بأحد السجود للصليب الكريم المحيي لتقوية النفوس في مسيرة الصوم الاربعيني المقدس وهو الاحد الثالث من الصوم.

صلاة الغروب
 توجه غبطة بطريرك المدينة المقدسة اورشليم كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث الى كنيسة القيامة من دار البطريركية مع موكب آباء اخوية القبر المقدس, وعند الوصول الى الكنيسة تم السجود في موضع انزال الجسد المقدس ثم توجه غبطته للسجود في القبر المقدس ورُتلت ترتيلة الصليب “خلص يا رب شعبك”. بعدها توجه غبطته مع السادة الاساقفة والآباء الى داخل كنيسة الكاثوليكون (تسمى ايضاً كنيسة نصف الدنيا) مقابل القبر المقدس لِتَرأُس خدمة صلاة الغروب وصلاة تقديس الخبز.

صلاة العيد
يوم الاحد الثالث من الصوم وهو عيد السجود للصليب المحيي, توجه غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث مع أساقفة وكهنة اخوية القبر المقدس الى كنيسة القيامة من دار البطريركية للبدء بصلاة العيد.
وبعد السجود في موضع انزال الجسد المقدس وتلاوة الطلبات حسب الطقس الكنسي توجه غبطته الى الكنيسة مع الاساقفة والكهنة لارتداء اللباس الكهنوتي, ثم توجهوا داخل القبر المقدس للبدء بخدمة القداس الالهي كما هي العادة حسب بروتوكول البطريركية.
شارك غبطته بالخدمة سيادة متروبوليت كابيتاليوس كيريوس ايسيخيوس, سيادة رئيس أساقفة جرش ثيوفانس, سيادة رئيس أساقفة سبسطية ثيوذوسيوس, سيادة رئيس أساقفة اللد كيريوس ذيميتريوس, سيادة رئيس أساقفة مادبا أريسطوفولوس, سيادة متروبوليت إلينوبوليس كيريوس يواكيم, آباء وشمامسة اخوية القبر المقدس.
كما وحضر القداس الالهي القنصل اليوناني العام في القدس السيد خريستوس سفيانوبولوس وعدد قليل جداً من الرهبان المصليين وذلك حسب قرار الكنائس بفرض سبل الوقاية بسبب وباء فيروس كوبيد 19.

بعد خدمة القداس الالهي تمت دورة الصليب حول القبر المقدس ثلاث مرات, وكما هي العادة حسب الطقوس في البطريركية يحمل البطريرك والاساقفة الصليب الذي يحوي بداخله قطعة من خشبة الصليب الحقيقي الذي صلب عليه الفادي المخلص الرب يسوع المسيح, ويضعونه على رؤوسهم أثناء الدورة. وقرأ غبطة البطريرك أمام القبر المقدس صلاة خاصة من أجل الوباء. بعد أنتهاء الصلاة قُرعت ألاجراس وتوجه الموكب البطريركي الى دار البطريركية للضيافة وتقبّل التهاني وتمنى غبطة البطريرك للجميع صوماً مباركاً داعياً قوة الصليب الكريم المحيي أن تخلص البشرية جمعاء من هذا الوباء وان تمنح الشفاء للمرضى والحماية للأصحاء.

كلمة صاحب الغبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث في الاحد الثالث من الصوم “أحد السجود للصليب الكريم المحيي”

كلمة البطريرك تعريب قدس الأب الإيكونوموس يوسف الهودلي

    يهتِف مرنم الكنيسة قائلاً: اليوم تم القول النبوي لأننا نسجد في الموضع الذي فيه وقفت قدماك يا رب وإذ ذقنا من عود الخلاص نلنا العتق من آلام الخطيّة بشفاعة والدة الإله يا محب البشر وحدك.

        اليوم أيها الإخوة الأحبة تعيد كنيستنا المقدسة لعيد السجود للصليب الكريم المحيي، صليب إلهنا ومخلصنا يسوع المسيح، وذلك من أجل تعزيتنا وتقويتنا لكي نجتاز ميدان الصوم الأربعيني الكبير المقدس بتوبةٍ.

       إنّ صليب المسيح ليس مجرد علامة ظفرِ وانتصارٍ على الشيطان فقط، بل هي أيضاً تجسد البر والعدل في المسيح إلهنا وعتقنا من فساد الموت والخطيئة، كما يكرز بذلك القديس بولس العظيم قائلاً: وَإِذْ كُنْتُمْ أَمْوَاتًا فِي الْخَطَايَا أَحْيَاكُمْ مَعَهُ، إِذْ مَحَا الصَّكَّ الَّذِي عَلَيْنَا فِي الْفَرَائِضِ، الَّذِي كَانَ ضِدًّا لَنَا، وَقَدْ رَفَعَهُ مِنَ الْوَسَطِ مُسَمِّرًا إِيَّاهُ بِالصَّلِيبِ، إِذْ جَرَّدَ الرِّيَاسَاتِ وَالسَّلاَطِينَ أَشْهَرَهُمْ جِهَارًا، ظَافِرًا بِهِمْ فِيهِ. (كول 2: 13-15) 

      ويفسر القديس يوحنا الذهبي الفم أقوال القديس بولس الرسول إذ يقول: بأن المسيح بصليبه من جهةٍ قد عرّى وجرّد الرئاسات والسلاطين ومن الجهة الأخرى كشف عيوب قوات الشر وعراها وأشهرها. فبهذا المعنى يتضح أنه بصليب المسيح قد نِلْنَا بِهِ الآنَ الْمُصَالَحَةَ. (رو 5: 11)

       وبكلامٍ آخر إن الصليب الكريم يُشكِلُ علامةَ السر الإلهيّ لمصالحتنا نحن البشر مع الله كما يقول القديس بولس لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا وَنَحْنُ أَعْدَاءٌ قَدْ صُولِحْنَا مَعَ اللهِ بِمَوْتِ ابْنِهِ، فَبِالأَوْلَى كَثِيرًا وَنَحْنُ مُصَالَحُونَ نَخْلُصُ بِحَيَاتِهِ (رو 5: 10)

      ومن هنا نستطيع أنّ ندرك كيف أن صليب المسيح هو بالحقيقة نبعُ قوة الكنيسة وفخرها كما يؤكد بذلك الحكيم بولس: وَأَمَّا مِنْ جِهَتِي، فَحَاشَا لِي أَنْ أَفْتَخِرَ إِلاَّ بِصَلِيبِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِهِ قَدْ صُلِبَ الْعَالَمُ لِي وَأَنَا لِلْعَالَمِ. (غلا 6: 14) وبحسب القديس كيرلس الإسكندري أن صليب المسيح قد انتصب من أجل حياة العالم وعدم الفساد.

     وهذا يعني أنه بصليب المسيح وفي صليب المسيح نستطيع أن نحيا في المسيح تماماً كما قال ربنا ومخلصنا يسوع المسيح: مَنْ أَرَادَ أَنْ يَأْتِيَ وَرَائِي فَلْيُنْكِرْ نَفْسَهُ وَيَحْمِلْ صَلِيبَهُ وَيَتْبَعْنِي. (مرقس 8: 34)

وبكلام آخر إن كلمة الصليب هو قوة الله تماماً كإنجيل المسيح الذي هو قدرة الله لخلاص كل من يؤمن بحسب القديس بولس الرسول (1كور 1: 18) (رو 1: 16).

     لهذا فإن كنيسة المسيح المقدسة قد دعتنا اليوم للسجود للصليب الكريم المحيي في كنيسة القيامة المقدسة، في هذا الأحد الثالث من الصوم لكي نكون مساهمين ومشاركين في قوة الصليب لكي يؤهلنا الرب إلهنا أن نعيّد للقيامة البهية اللامعة قيامة ربنا ومخلصنا يسوع المسيح فبرحمة الله الآب ومحبته وشركة الروح القدس لتكن مع جميعكم آمين.

مكتب السكرتارية العام




زيارة رئيس دولة اليونان للبطريركية الأورشليمية

زار البطريركية الأورشليمية صباح يوم الخميس الموافق 23 كانون ثاني 2020 فخامة رئيس دولة اليونان السيد بروكوبيس بافلوبولوس (وهي الزيارة الأخيرة له كرئيس دولة اليونان قبل إنتهاء فترة منصبه). وحضر السيد بافلوبولوس إلى إسرائيل بصفته ممثلاً لليونان لإحياء ذكرى مرور خمسة وسبعين عامًا على المحرقة اليهودية. ورافق السيد بافلوبولوس في هذه الزيارة لدار البطريركية عقيلته, القنصل العام لليونان في القدس السيد خريستوس سوفيانوبولوس, سفير اليونان في إسرائيل ورئيسة البعثة الدبلوماسية القنصل ستافرولا ديلي  وعدد من معاونيه.

وإستقبل السيد الرئيس بحرارة غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث مع آباء أخوية القبر المقدس كرئيس وممثل دولة اليونان وسندٍ للبطريركية الأورشليمية وعامل المصالحة والسلام في الشرق الأوسط. رداً على ذلك, شكر فخامة الرئيس غبطة البطريرك على دعمه له وللشعب اليوناني وللكنيسة اليونانية.

خلال اللقاء قدم غبطة البطريرك للسيد بافلوبولوس أيقونة والدة الإله الأورشليمية  وهنأه على إنهاء فترة منصبه كرئيس بنجاح, بدوره قدّم السيد بافلوبولوس هدية تذكارية لغبطة البطريرك علبة فضية موقعة بإسمه.

بعد اللقاء غادر صاحب الغبطة للقاء الرئيس الروسي السيد فلاديمير بوتين ورئيس وزراء إسرائيل السيد نتنياهو, وتوجه السيد بافلوبولوس مع الوفد المرافق له الى كنيسة القيامة لزيارة القبر المقدس والمقدسات برفقة سيادة رئيس أساقفة قسطنطيني أريسترخوس السكرتير العام للبطريركية والترجمان الأرشمندريت ماتيوس, وكان في إستقباله هناك سيادة رئيس أساقفة ايرابوليس مسؤول كنيسة القيامة.

مكتب السكرتارية العامة




زيارة رئيسة جورجيا للبطريركية الأورشليمية

إستقبل غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث مع عدد من آباء أخوية القبر المقدس من أساقفة وكهنة صباح يوم الأربعاء الموافق 22 كانون ثاني 2020 في دار البطريركية فخامة رئيسة دولة جورجيا السيدة Salome Zourabishvili  مع الوفد المرافق لها المكون من سفير دولة جورجيا في إسرائيل السيد لاشا وعدد من دبلوماسيي السفارة الجورجية.

غبطة البطريرك رحّب برئيسة جورجيا بكلمة القاها أثناء اللقاء:

“Your Excellency, Mrs. President, Salome Zourabichvili,

 It is an honour to receive you today at Our Patriarchate, the Mother of all Churches, here in the Holy City of Jerusalem. It was from here where the Good News spread to every nation, including the great country of Georgia.

Our Patriarchate represents the entire Christian Community in the Holy Land, “gathered like chicks under her wing” (Luke 13:34), comprising both local Christians as well as millions of pilgrims from around the world who come to Jerusalem for spiritual refreshment.

Since the very inception of the Church, the presence of Our Patriarchate has remained unbreakable. In fact, it is the only institution in the Holy Land to have survived throughout the ages without interruption. This is not by accident. It is precisely due to the commitment of the Brotherhood of the Holy Sepulchre to Our spiritual mission that not only our Christian presence and sacred heritage has thrived, but also Jerusalem has been able to maintain her unique multi-cultural and multi-religious character. For a significant period, Jerusalem even served as a cultural and spiritual centre for Georgia. The Patriarchate is heartened by the fact that it facilitates so many various groups of people who come to seek proximity with the Divine.

Although the role of the Patriarchate is spiritual, fortunately We have not been limited by this in Our contribution to discourse across diplomatic and governmental spheres. In the wake of recent political challenges, the integrity of Our Patriarchate has served as a powerful testament to the benefits of nurturing mutual-understanding, acknowledging common life, and advocating for peace and reconciliation among all people. To this effect, We continue to be protected and even embraced by the local governments, i.e. Israel, the Palestinian State, and the Hashemite Kingdom of Jordan, and of course supported by the major religious communities – Christian, Muslim, and Jewish as well.

Such support is critical to the vitality of the Patriarchate’s continued mission and work as the protector of physical and spiritual Christian heritage. After all, We do not represent ourselves here, but all of you – our Orthodox brothers and sisters – many of whom reside under the auspices of your leadership.

 Mrs. President, again We extend Our warm welcome to you and your delegation, and We pray that your visit to Jerusalem be blessed and fruitful, and that the Divine Grace of the holy places sanctified by the blood of our Lord Jesus Christ, remain with you and your countrymen.”

غبطة البطريرك قام بتكريم رئيسة جورجيا بصليب القبر المقدس تقديراً لعطائها لشعبها ولكنيسة جورجيا وللعلاقات الجيدة التي تربط دولة جورجيا بالبطريركية الأورشليمية. 

بدورها شكرت فخامة الرئيسة غبطة البطريرك على هذا التكريم وأكدت أنها على أساس هذه العلاقات ستبدأ صفحة جديدة بين بلدها والبطريركية كما تُملي عليها ماضي هذه العلاقة.

بعد نهاية الزيارة في البطريركية  قامت رئيسة جورجيا بزيارة كنيسة القيامة برفقة صاحب الغبطة وعدد من آباء أخوية القبر المقدس وطلبت بركة ونعمة القبر المقدس للنجاح في مهمتها من أجل ازدهار أمتها وبلادها.

مكتب السكرتارية العامة