مؤتمر “الوفاق الاسلامي المسيحي في فلسطين” في مدينة غزة

نظمت هيئة الوفاق الفلسطيني في غزة 27-8-2012, مؤتمر “الوفاق الاسلامي المسيحي في فلسطين” في مدينة غزة, الذي اهتم بالتقارب والتعاون المتبادل بين المسيحيين والمسلميين في فلسطين الارض المقدسة التي باركها الله وبارك الارض التي حولها, هذه الارض التي كانت ولا تزال مهد الديانت السماوية (الاسلامية والمسيحية واليهودية) والتي منها انطلقت دعوات رسل الله وانبياءه الى العالمين في شتى الاصقاع تنشر رسالة التوحيد بالله وتخرج الناس من الظلمات الى النور وتعمم فضائل الخير والصلاح للناس كل الناس, في اكنافها نشات المسيحية ومنها انتقلت الى الغرب وانحاء العالم وفي قدسها الشريف كان معراج رسول الاسلام محمد ومعراجه الى السماء فشكلت القبل النابض والمركز الروحي لاطراف الدنيا وارجائها.

هدف هذا المؤتمر كان توثيق العلاقات بين المسيحيين والمسلمين وتوعية الشعب واطلاعة على الصعوبات المشتركة التي تواجه هذا الشعب العريق. في هذا المؤتمر لم يستطع نيافة المطران اليكسيوس, مطران غزة التواجد بسبب اسباب شخصية ونيابة عنه تم قراءة الكلمة التالية:

سلام الله مع جميعكم
اسمحوا لي نيابة عن نيافة المطران اليكسيوس مطران غزة احييكم واقرا لكم ما قاله شخصيا خصوصا لهذا اللقاء العظيم.احييكم تحية المحبة وناسف جدا لعدم حضوري واياكم في هذا الاجتماع العظيم وذلك لاسباب شخصية كان يجب علي ان اكون خارج مدينة غزة.
كل عام وانتم جميعا بالف خير بمناسبة الشهر المبارك رمضان. نحن واياكم في هذا الاجتماع نناقش معا بعض المشاكل التي واجهناها حديثا في المجتمع المسيحي عامة. كلنا معا مسيحيين ومسلمين على استعداد الان لكي نناقش تلك المشاكل نحن اعضاء العائلة الكبيرة عائلة الاخوة المسلمين والمسيحيين معا.
بصفتي قائدا روحيا للكنيسة المحلية (كنيسة الروم الارثوذكس) في المجمتع المسيحي, منذ 12 سنة ماضية وانا اسكن في مدينة غزة اريد ان اقول بان التماسك والوحدة في عائلتنا الكبيرة هي علاقة قوية جدا اكثر مما علية في اي مكان اخر من العالم, واوكد لكم اننا سنبقى على هذا التماسك الى الابد وبقوة.
نحن دائما نشعر بالحماية والمساعدة من الحكومة الموقرة في مدينة غزة ومساعدة اخونا الحبيب معالي الحبيب رئيس الوزراء السيد الاستاذ اسماعيل هنية ادامة الله. ليس لدينا اية نية وقصد ان نسمح لاي من الخارج لكي يحطم هذا الانسجام الموجود في وحدة الشعب الواحد الفلسطيني. انه غير مسموح لاي شخص كان ان يستعمل الدين لكي يدمر ويقسم هذه العائلة الكبيرة للشعب الفلسطيني من مسيحيين ومسلمين. كثيرون من الغرباء الخارجون عن الصف الفلسطيني ومن الخارج يريدون ان يحصل هذا الانفصال وتقسيم الشعب الفلسطيني لكي يستخدمونه لمصالحهم الشخصية والخاصة.
الديانات السماوية الثلاثة الموحدة الذين يعبدون الاله الواحد الحقيقي, والتي ترعرعت في الشرق الاوسط ولديهم مقدساتهم في المدينة المقدسة والارض المقدسة هي ليست ديانات تزرع الكراهية والانقسامات بين الشعب, لكنها ديانات تدعو الى المحبة والمسامحة والغفران. الاتحاد والعلاقات الاخوية بين الشعب التي تعيش في هذه المنطقة من العالم لا تفرق بين الديانات. واجب حرية ممارسة العبادة للاله الواحد معروفة لدى الديانات الموحدة بالله جل جلاله.
هنالك براهين عظيمة تدل على ذلك واهمها العهدة العمرية للخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه والتي منحها للبطريرك صوفرونيوس على جبل الزيتون في المدينة المقدسة (القدس). من خلال هذه العهدة العمرية المباركة ترتكز وتبنى العلاقات بين الاخوة المسلمين والمسيحين ولا يوجد ايا كان يقدر ان يسمح او ينهي او يكسر امر الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
نحن كرئاسة روحية وقادة مسيحيين في مدينة غزة نعبر عن خالص احترامنا وتقديرنا الخالص للديانة الاسلامية, لان الحرية وحرية الاختيار للايمان بما يريد الانسان من حق البشر.
اننا نؤمن بالتوافق التاريخي في العلاقات بين الاخوة المسلمين والمسيحيين كما ذكرت سابقا ابناء العائلة الواحدة الكبيرة للشعب الفلسطيني لذلك نحن ضد اي تعصب من اي مكان ياتيه وخصوصا من الحركات الدينية لان ذلك ضد الوحدة للشعب الفلسطيني, وتجلب الدمار والانفصال والاختلاف والكراهية بين البشر. وبهذه الطريقة حتى وبدون ارادتهم يصبحون الة بيد المجموعات الغربية عن الصف الفلسطيني, الذين يحقدون على المحبة والتسامح والعلاقات الطيبة التي توجد بين الديانات, لانهم يريدون ان يكونوا اعداء السلام ويختارون ان يكونوا انصار الكراهية وفوضويين.
نؤكد على المحبة والمغفرة من ناحيتنا كمسيحيين من ناحية كل الظروف الصعبة التي حصلت لان ذلك ما يدعونا اليه ايماننا.
انني اعيش في هذه المطقة من الشرق الاوسط اكثر من 45 سنة في فلسطين وتعلمت ان اعيش مع اخواننا المسلميين بالمحبة كاخوة واخوة ولهذا السبب دائما اقول واعلم واعظ من قلبي حتى نهاية عمري وايامي.
اقدم شكري الجزيل لكم الموجدين في هذا اللقاء وللذين كان لهم النية الطيبة والنوايا الحسنة لتنظيم هذا اللقاء العظيم الذي يجمع العائلة الحميمة من اعضاء العائلة الواحدة العظيمة من المسلمين والمسيحيين.
الشكر الجزيل لمعالي رئيس الوزراء الاستاذ اسماعيل هنية الذي حمل المسؤولية على كاهله شخصيا لكي يجد حلا مناسبا والحل الاكيد كي لا تنفصل العائلة الواحدة وان لا يتكرر ما حصل في الاونة الاخيرة مرة اخرى.
ونطلب من سيادته ان يوقف اي حركة تعمل ضد وحدة الشعب الفلسطيني, نتمنى لكم جميعا محبة الله ان تكون معكم وفيكم وعليكم,
شكرا جزيلا لكم جميعا
وكل عام وانتم بخير
المطران اليكسيوس
مطران غزة
.

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
نشر في الموقع على يد شادي خشيبون




جمعية الروموسينة التابعة للبطريركية الارثوذكسية تدشن راديو روموسينة

اليوم السبت 25 اب 2012, افتتحت جمعية روموسينة (الروم) التابعة للبطريركية الارثوذكسية, القائمة على اعمال وتنظيم موقع البطريركية, راديو روموسينة, الذي سوف يعمل تحت اشراف البطريركية الارثوذكسية وسوف يقوم ببث القداديس والصلوات المهمة التي سوف تقام في المزارات المقدسة في الاراضي المقدسة, وفي هذه المناسبة تم بث صلاة العصر من كنيسة القيامة العظيمة المقدسة, وايضا تم بث القداس الالاهي الذي اقيم في صباح يوم الاحد في كنيسة قيامة السيد السيد المسيح.
ان البث خلال الاشهر الاولى سوف يتم من كنيسة القيامة المقدسه ولكن هدفنا الاساسي هو ان يبث من كنائس ومزارات اخرى.

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
ترجم من اللغة اليونانية على يد شادي خشيبون




غبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث يزور مخيم اللاجئون السوريون في الأردن

في يوم الاثنين الموافق 6 اب 2012 قام غبطة بطريرك المدينة المقدسة, اثناء عبوره الى الدولة الهاشمية الاردنية, بزيارة مخيم اللاجئون السوريون في الأردن. الذي يدعى مخيم زعتر ويقع شمال – شرقي الدولة الهاشمية الأردنية، على الحدود العراقية، بالقرب من مدينة المفرق والزعتر.
وقد استقبل غبطة البطريرك ورئيس اساقفة قسطنطيني عند وصولهم الى المخيم كل من مديرة مكتب مجلس كنائس الشرق الأوسط في عمان الآنسة وفاء قسوس, السيد داجلاس ديكس ممثل منظمة “World Mission” الامريكية في الاردن, اسرائيل والسلطة الفلسطينية, رئيس مخيم اللاجئين التابع ل- “وكالة الأمم المتحدة للاجئين” و “المنظمة الخيرية الأردنية” وشرح لهم عن المخيم وعن القاطنين في المخيم الذين هربوا من سوريا لكي يتجنبوا الاحداث المؤلمة التي تدور في بلادهم في الفترة الاخيرة وذكر بان عدد اللاجئيين في هذا المخيم يصل الى ثلاثة اللالاف مختلطون مسلمون ومسيحيون, وان هذا العدد يتزايد بشكل يومي. وشرح لغبطة البطريرك عن الوضع الحالي وعن المشاكل التي تواجه هؤلاء اللاجئيين وعن الحاجات الاساسية التي يفتقدونها.

وبعد سماع هذا قام غبطة البطريرك بالاتصال بالمستشار العام لاسقفية قبرص السيد سيمون بيليوتوس واعلمه عن الوضع العام الذي يدور في المنطقة وعن الحاجات الضرورية التي يتفقدها القاطنين في المخيم, ومستجيبا لغبطته اخذ السيد سيمون على عاتقه تولي نفقات وارسال المساعدات اللازمة.
ان هذا العمل الانساني الكبير الذي قام به غبطته يعطينا ويغذينا بالامال ويدعمنا معنويا بانه لم يضيع كل شيئ وهنالك اشخاص ومنظمات تهمها وتعمل على تخفيف المعناه البشرية.
كما وكان مشهدا مثيرا عندما كانوا الاولاد يشاهدون المسؤوليين بنظراتهم المليئة حزنا وهم يتحدثون عن امكانية بناية بين الخيم ملاعب للاولاد, ومركز طبي ومركز للعناية بالمسنين وللمعوقيين, وذكر المسؤول بانه خلال فترة صغيرة سوف يكون بوسع هؤلاء الاولاد الاتحاق بوحدات تعليم في المخيم.
هذه التجربة قد تركت مشاعر مليئة بالرحمة والتعاطف والاصرار على عمل المستحيل من اجل مساعدة هؤلاء المخيميين بكل طريقة وبكل الاتجاهات, ووفقا لها تعهد البطريرك بان يساعد بقدر المستطاع وعبر عن هذا بطلب مساعدة بشكل فوري وباحضار الالعاب والقرطاسية من المكتب البطريركي في عمان وطلب من منظمة “اطباء بدون حدود” اليونانية من المجيء وتقديم المساعدة والعناية الطبية للقاطنين في المخيم.

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
ترجم من اللغة اليونانية على يد شادي خشيبون

ngg_shortcode_0_placeholder




توزيع الشهادات على خريجي مدرسة الرملة

في يوم السبت 7 تموز 2012, قامت مدرسة الروم الارثوذكس في مدينة الرملة بترتيب حفل توزيع الشهادات لخريجي المدرسة لعام 2011-2012. هذه المدرسة قـد اسست من قبل الطائفة في مدينة الرملة برعاية وبدعم بطريركية الارثوذكسية المقدسية قبل 17 عام.

تعمل اليوم وتشمل على حضانة, صفوف ابتدائية, صفوف اعدادية وصفوف ثانوية اكثر من 700 طالب وطالبة وحوالي 35 مدرس ومدرسة, وقد تخرج هذا العام من هذه المدرسة 53 طالب.
تكلم في هذا الحفل رئيس الطائفة في الرملة والمنطقة السيد ميشيل قشير وممثلي من الطلاب. الذين قدموا تراتيل واغاني عربية تقليدية. اما كلمة غبطة البطريرك باللغه العربية فمن المستطاع ايجادها في موقع البطريركية على العنوان التالي: http://ar.jerusalem-patriarchate.info/2012/07/07/1187/

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
ترجم من اللغة اليونانية على يد شادي خشيبون




سيامة متوحد جديد في البطريركية

في يوم الاثنين 28 ايار 2012 وفي كنيسة العنصرة الواقعة بجانب غرفة البطريركية الارئيسية قام غبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثُوفيلوس الثالث, بسيامة وبادخال الى سلك التوحد الاب كيرياكوس الذي عمل وخدم سنوات عدة في دير كنيسة القديس جيراسيموس (دير حجلة) تحت ارشاد ورعية الارشمندريت خريسوستموس رئيس الدير.

وبعد السيامة قام غبطته بتوجيه العظات للمسيم الجديد المتوحد كيرياكوس ذاكرا له بان المجمع المقدس استجاب لتوصية رئيس دير القديس جيراسيموس وقرر ان يسيم في سلك التوحد الاب كيرياكوس متوقعا منه ان يستمر بالعمل بغيرة, اصغاء وتواضع في خدمة المسيح, الكنيسة, الرب, البشر واخوية القبر المقدس الذي اصبح اليوم جزءا منها بشكل رسمي.

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
ترجم من اللغة اليونانية على يد شادي خشيبون

httpv://youtu.be/YnIGAn5H1YI
ngg_shortcode_1_placeholder