1

بطريركية اورشليم المقدسية تحتفل بقداس الأربعين عن راحة نفس مثلث الرحمة المطران باسيليوس

احتفلت بطريركية اورشليم المقدسية اليوم السبت 17/11/2012 بقداس الأربعين عن راحة نفس مثلث الرحمة المطران باسيليوس مطران كيسارية حيث أقيم في كنيسة القيامة في الجلجثة (مكان الصلب).
تراس القداس الالهي نيافة مطران بصرى تيموثيوس, اما تذكار الاربعين فقد تراسه غبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث, وقد حضر القداس والتذكار عدد كبير من اخوية القبر المقدس من رهبان, اباء واخرون.

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
ترجم من اللغة اليونانية على يد شادي خشيبون




زيارة غبطة بطريرك موسكو السلمية في البطريركية الأورشليمية

وفقا للعادات المتبعة القديمة التابعة لنظام الكنيسة الأرثوذكسية, يقوم كل بطريرك او رئيس اساقفة منتخب جديد بتنظيم زيارة لكل الكنائس الأرثوذكسية المستقلة الأخرى لكي يستمر التعاون والتحاور المتبادل بين جميع الأرثوذكسيين. وهكذا وفي نطاق هذا النظام والاتفاقيات يقوم غبطة بطريرك روسيا كيريوس كيريوس كيريلوس وبعد تنسيق بين الكنيسة الروسية والكنيسة الأورشليمية بزيارة بطريركية الروم المقدسية والأراضي المقدسة من التاسع إلى الرابع عشر من الشهر الجاري (9-14/11/2012).

وصل غبطه بطريرك موسكو إلى المدينة المقدسة في يوم الجمعة الساعة الخامسة مساءا, حيث قام باستقباله في بوابة داهود (إحدى أبواب المدينة القديمة)كل من النائب ألبطريركي المطران ايسيخيوس, الارشمندريت ستيفانوس ممثل البطريركية الأرثوذكسية الأورشليمية في موسكو, عدد كبير من أباء القبر المقدس وممثلي الطوائف الأخرى في أورشليم, ممثلين من الحكومات ومن الشرطة, ممثل من القنصلية اليونانية في أورشليم, وممثلين من القنصلية الانجليزية والتركية وآخرون.
ومن هنالك توجه الوفد إلى بوابة البطريركية الأورشليمية الرئيسية, حيث كان بانتظارهم غبطة بطريرك ألمدينه المقدسة أورشليم كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث الذي استقبلهم بالأجراس مرحبا بهم كعادته ومن هنالك توجهوا إلى كنيسة القيامة المقدسة.
وعند الوصول إلى كنيسة القيامة قام غبطة بطريرك موسكو بالصلاة في المزار الأول الذي واجهه أمامه ألا وهو مكان الإنزال عن الصليب المكرم الموجود في مدخل الكنيسة, وفي هذه اللحظة ابتدأ مرتل الكنيسة الارشمندريت اريستوفولوس بالتراتيل البيزنطية مرحبا بالبطريرك الروسي وبوفده. وبعد ذلك زار غبطته مزارات كنيسة القيامة الأخرى قبل التوجه إلى كنيسة نصف الدنيا حيث انتظره غبطة بطريرك المدينة ألمقدسه كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث وهناك قام كل بطريرك بإلقاء كلمة عبروا فيها عن مدى أهمية هذه الصلة والتعاون بين الكنيستين. وبعدها توجه الوفد إلى مكان الصلب (الجلجثه) ومن هنالك إلى البطريركية الأرثوذكسية.

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
ترجم من اللغة اليونانية على يد شادي خشيبون

httpv://youtu.be/j5kuaY71BD0
ngg_shortcode_0_placeholder




مشكلة دفع فواتير المياة في كنيسة القيامة

كنيسة القيامة المقدسة، كأقدس موقع حج للديانة المسيحية، عفيت من واجب دفع فاتورة المياه تاريخياً، منذ عهد الإمبراطورية العثمانية، والإنتداب البريطاني، والحكم الأردني، والحكومة الإسرائيلية.
تم الحفاظ على هذا الوضع حتى عام ٢٠٠٣ حين قامت بلدية القدس الإسرائيلية بتحويل سلطة و ملكية شركة المياه لشركة إسرائيلية خاصَّة تُدعى (جيحون), بعد تولي هذه الشركة مسؤولية توزيع المياه، توجهت بأوقات متفرقة من خلال وزارة الأديان الاسرائيلية الى الثلاثة طوائف: بطريركية الروم الأُرثوذكس، والإخوة الفرنسيسكان، و بطريركية الأرمن، طالبة منهم تسديد فاتورة مياه كنيسة القيامة.

مطالب شركة (جيحون) أصبحت أكثر ضغطاً خلال اشهر الربيع من عام ٢٠١٢، حتى قام سكرتير عام الشركة السيد إيلي كوهي مع السيد نزار مرجية، مدير قسم الشؤون المسيحية, بزيارة غبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث لمناقشة هذا الموضوع في مكتب البطريركية.
وفي خضم النقاش الذي كان أصعب من أي وقت مضى، اخبر غبطة البطريرك السكرتير العام أنه سيتولى مبادرة إقناع الطائِفتين الأُخريين دفه فواتير المياه القادمة لكنيسة القيامة مشترطاً إلغاءَ الديون المدَّعاة من شركة (جيحون) بقيمة (٩،٠٠٠،٠٠٠ ) مليون شيكل، أي بما يعادل ال ٢،٠٠٠،٠٠٠ مليون دولار أمريكي تقريباً، وشرط غبطته انه يجب إيجاد تسويةٍ للدين ، لأن كنيسة القيامة لا تستحق هذا النوع من المعاملة، نظراً لقدسية تاريخها ورسالتها، حيث يزورها يوميا مئات، بل آلاف الحجاج من كل أنحاء العالم، الذين يسمح لهم مجانا استهلاك الاكبر من الاستهلاك الكلي من مياه الكنيسة، والَّذين يشكلون مصدراً اقتصادياً مهما لدولة اسرائيل.
وبعد محاداثات طويلة اتفق الطرفين على دفع الفواتير من الآن فصاعداً, أما بالنسبة للاتفاق الثاني الذي يقضي بشطب الفواتير السابقة، فقد رفضه ممثل شركة المياة طالبا من الطوائف الثلاثة دفع المبلغ المطلوب للحكومة الاسرائيلية, وتوقفت المفاوضات عند هذه النقطة، ولكن فوجئت البطريركية الارثوذكسية عندما قامت شركة (جيحون) قبل عشرة ايامٍ بطلب تجميد حساب البطريركي الرئيسي الَّذي تدفع منه رواتبُ الكهنة والرهبان، والمدرسين، وطعام الرهبان، والاعتناء بالأماكن المقدسة، الأديرة وكل البطريركية كمؤسسة, متجاهله راي وطلب غبطة بطريرك المدينة المقدسة خلال اللقاء الأخير الذي حضروه في مقر البطريركية مع ممثل عن شركة (جيحون) وممثلين عن بلدية القدس والمديرة العامَّة لوزارة السياحة الاسرائيلية السيدة أهوبا زاكِن. ومن الجدير بالذكر ان شركة (جيحون) لم تتخذ هذا الإجراء بحق الطائفتين الأُخريين، وتأمل البطريركية الا تفعل ذلك.
وبعد ذلك فقد وجه غبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث رسالة باللغة الانجليزية, التي سوف تنشر في موقع البطريركية قريبا, الى رئيس الوزراء الاسرائيلي السيد بنيامين نتنياهو، والى رئيس وزراء اليونان السيد اندونيس ساماراس، وإلى رئيس قبرص السيد ذيميتريوس خريستوفياس، وإلى ملك الأُردن جلالة الملك عبدالله ابن الحسين الثاني، وإلي رئيس روسيا السيد فلاديمير بوتين، ورئيس الولايات المتحدة السيد أوباما، مطالباً إياهم التدخل لحلِّ هذه المشكلة الجدية.
كما وقد رفعت دعوة قضائيةٌ ضد شركةِ (جيحون) للإفراج عن حساب البطريركية المصرفي.
واخيرا ان البطريركية الاورشليمية, الَّتي لها المرجعيَّةُ الأولى فيما يتعلق بكنيسة القيامةِ، وبالتعاون مع الطائفتين تدرس طرقاً لحل المشكلة طالبة من شركة (جيحون) الاسرائيلية ان تتعاون وتتساهل لكي لا تقوم هذه الطوائف الثلاثة التي تملك كنيسة القيامة بإجراءٍ استثنائيٍ الا وهو إغلاق أبواب كنيسة القيامة.

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
ترجم من اللغة اليونانية على يد شادي خشيبون

ngg_shortcode_1_placeholder




البطريركية الارثوذكسية تعزي البطريركية الارمنية التي فقدت بطريركها طوركوم مانوغيان الثاني

في مساء يوم السبت 20 أكتوبر 2012, ذهب غبطة المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث وعدد من أباء وأخوية القبر المقدس إلى البطريركية الارمنية الاورشليمية, لتقديم تعازيهم وتعازي البطريركية الأرثوذكسية للطائفة الارمنية التي فقدت قائدهم بطريرك الأرمن الأرثوذكس في أورشليم والأردن وسائر الأراضي المقدسة طوركوم مانوغيان الثاني, الذي قد توفي عن عمر يناهز الثالثة والتسعين, يوم الجمعة الموافق 12 اكتوبر 2012.

وقد قام باستقبال غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث والوفد ألبطريركي, المختار المؤقت رئيس الأساقفة اريس سيربانيان وآباء من البطريركية الارمنية
وفي هذه المناسبة عبر غبطة البطريرك عن أسفه الشديد بفقدان الأديب والكاتب البطريرك الارمني, وتمنى لأعضاء البطريركية الارمنية ومجمع البطريركية الارمنية ان يمتلؤا بالإيمان لكي يستطيعوا اختيار الإنسان المناسب ليجلس على العرش البطريركي الارمني.
وفي نهاية الزيارة شكر رئيس الاساقفة الارمني اريس البطريرك والوفد على هذه الزيارة الثمينة, وتمنى بان تكون هذه الزيارة نقطة تقوية للعلاقات بين الطائفة الارمنية والطائفة الروم الارثوذكسية في المزارات المقدسة المشتركة.

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
ترجم من اللغة اليونانية على يد شادي خشيبون




بطريركية أورشليم وكنيسة قبرص في تعاون من اجل مساعدة اللاجئين السوريين في الأردن

في يوم الخميس الموافق 18 أكتوبر 2012 , تلقى غبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث حصيلة التبرعات التي قد وصلت من كنيسة قبرص والتي هي عبارة عن أكل, دواء وملابس للاجئين السوريين في مخيم زعترة الواقع في الدولة الهاشمية الأردنية.
كما هو معروف وواضح لنا إن غبطة البطريرك طول الفترة الأخيرة قد اظهر اهتماما شديدا وعمل بجهد من اجل مساعدة اللاجئين السوريين في الأردن. فمنذ فترة قصيرة قام غبطته بالاتصال بسفير انجلترا, سفير فرنسا, سفير ألمانيا وسفير قبرص في الأردن من اجل الاهتمام بهذا الموضوع. كما وزار بشكل شخصي المخيم وعلم من اللاجئين بشكل مباشر عن الصعوبات العديدة التي تواجه هؤلاء الأبرياء في المخيم. وفي الوقت الأخير كان الموضوع الأساسي في الاتصالات بين غبطة بطريرك المدينة المقدسة , غبطة بطريرك الإسكندرية ونيافة رئيس أساقفة قبرص مع مسؤوليين من الاتحاد الأوروبي في بريكسل.

وأيضا مع التنسيق مع غبطة البطريرك استطاعت كنيسة قبرص جمع الغداء, الدواء والملابس من الشعب القبرصي الأصيل الذي دائما يظهر ويتواجد في مثل هذه الظروف. كما وشارك أيضا في هذا العمل الخيري الحكومة القبرصية التي قدمت هي أيضا من طرفها المساعدات اللازمة لتامين المواد الأساسية لهؤلاء الأبرياء. وقد احتوت المساعدات هذه على عشرة أطنان مياه, خمسة أطنان مؤكلات مجففة, 185 صندوق ملابس وخمسة حواسيب. ووصلت بإشراف مستشار الكنيسة القبرصية, الأب يرونيموس, إلى ميناء العقبة ومن ثم إلى مخيم اللاجئين السوريين في الأردن.
وقد تم تسليم هذه الأمانة في مخيم زعترة صباح يوم الخميس, بحضور كل من غبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث, ممثل البطريركية الأورشليمية في الأردن نيافة مطران فيلاذيلفيا فينيديكتوس, الأمين العام نيافة رئيس أساقفة قسطنطين اريسترخوس, السفير اليوناني في الأردن السيد ايراكليوس اريستيرياذوس, السفير القبرصي في الأردن السيد خارالامبوس خاتزيساباس, مديرة مكتب المختص بكنائس الشرق الأوسط التابع للبطريركية الأورشليمية السيد[ وفاء كسوس, ممثل عن الحكومة الأردنية الهاشمية, الأمين العام للمؤسسة الخيرية الهاشمية Jordan Hashemite Charity Organization κ. Ayman R. Al- Mufleh, ممثل من الكنيسة القبرصية ومشرف على كل عملية النقل الارشمندريت ايرونيموس.
من الجدير بالذكر أن هذا المخيم, مخيم زعترة, يقتنه في خيم أو في بيوت مركبة حوالي 38.500 لأجيء سوري من أصل 210000 لأجيء سوري في كل المملكة الأردنية الهاشمية, أي نسبة كبيرة جدا من اللاجئين السوريين في الأردن وجدوا أنفسهم في مخيم زعترة.
وصل الرفد ألبطريركي للمخيم عند ساعة انتهاء الأقسام الصباحية (الأولاد التي تتعلم في ساعات الصبح) ومجيء الأقسام التي تبدأ في تلك الساعة والذين بدورهم استقبلوا الوفد قائلين “أهلا وسهلا” و “السلام عليكم” و “الله اكبر”. كما واستقبل غبطة البطريرك ممثلين عن المؤسسة الغير حكومية (N.G.O.) UNICEF (United Nations Children’s Fund) καί UNHCR (United Νations High Commission for Refugees) واعلموا غبطته عن الوضع السائد في المخيم. وعن الأشخاص الذين يصلوا كل يوم إلى هدا المخيم والذي يتراوح عددهم بين 300 إلى 400 شخص وذكروا بان هذا العدد يتعلق بالأوضاع الأمنية السائدة على الحدود الأردنية السورية, وأضافوا قائلين أن هنالك أشخاص يصلون خلال ساعات الليل والذين يحتوون على الملابس التي يرتادونها فقط. إن مخيم زعترة والمسؤلون عنه يقدموا المواد الأساسية ويعملون بجهد من اجل تحسين الأوضاع في المخيم.
إن نسبة الأولاد في المخيم هو 55% و 75% هو أولاد ونساء معا, وهنالك برنامج تعليمي أيضا لأولاد المخيم الذي يبلغ عددهم 15.000 -18.000. إذ إن مدارس المخيم موجودة في خيم tent schools, ففي 14 خيمة هنالك 25 صف. هذه الخيم سوف تبدل بانتباه بغرف أفضل بدعم من مدارس إمارة البحرين. هذه الغرف تتمتع بقدرة التفصيل مما يؤدي إلى استعمالها إلى أهداف أخرى حسب الحاجة. وان البرامج التعليمية هي منهاج أردني ويشترك فيه 55 مدرس من سوريا والأردن.
وردا على هذا شكر غبطة البطريرك كل الحضور خاصة ممثلي الحكومة الأردنية JHCO و UNHCR و UNICEF لإعلامه الكامل عن الوضع السائد في لمخيم ولوقوفهم بشكل دائم بجانب المخيم, وأضاف قائلا بان البطريركية الأورشليمية وكنيسة قبرص سوف يتواجدون بشكل مستمر بجانب هؤلاء الأبرياء.

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية
ترجم من اللغة اليونانية على يد شادي خشيبون

ngg_shortcode_2_placeholder