1

رؤساء الكنائس يعبرون عن أمنياتهم لغبطة بطريرك المدينة المقدسة أورشليم بعيد الميلاد المجيد

حسب التقليد السنوي المُتبع , إستقبل غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث وآباء أخوية القبر المقدس يوم الإثنين الموافق 10 كانون الثاني  2022 في قاعة العرش البطريركي وفوداً من رؤساء الكنائس في المدينة المقدسة لتبادل التهاني بمناسبة الأعياد المجيدة.

في البداية إستقبل صاحب الغبطة  مع أخوية القبر المقدس من أساقفة وآباء وفداً من آباء أخوية الفرنسيسكان على رأسه حارس الأرض المقدسة الأب فرنسيسكو باتون. خلال اللقاء شكر غبطة البطريرك أخوية الفرنسيسكان على هذه الزيارة, وشدّد على أهمية مواصلة التعاون بين الكنائس للحفاظ على الوضع الراهن في المقدسات “الذي هو قاعدة إصرارنا للوقوف في وجه الإستفزازات الصعوبات التي نواجهها, لكن هذه التحديات أدت لتعزيزالتعاون بين الأخويتين”. 

وأشار غبطة البطريرك في خطابه على الدور المهم الذي يلعبه الأب باتون في توضيح موقف الكنائس للسلطات الحكومية المحلية, ” إن الأمر الذي ركزنا عليه هو التهديد للوجود المسيحي في الأرض المقدسة من الجماعات المتطرفة, وهذا التركيز قد ظهر بشكل ملحوظ خلال عيد الميلاد المجيد هذا العام, ليس فقط هنا ولكن في جميع أنحاء العالم. لقد استجاب العديد من القادة الدينيين وقادة الحكومات لدعوتنا للتصدي للتهديدات الخطيرة والمتنامية, وهذا يرجع إلى حد كبير إلى صوتنا الموحد”.

بدوره أعرب الأب باتون عن امتنانه لبطريرك المدينة المقدسة لعدم تخليه مطلقًا عن الروح الجماعية, واضعاً المصلحة العامة دائماً في المقام الأول من خلال حشد الجهود لزيادة حماية الأماكن المقدسة والرعايا المسيحية في المدينة المقدسة بشكل خاص والأراضي المقدسة بشكل عام.

بعد مغادرة أخوية الفرنسيسكان, وصل وفد من البطريركية اللاتينية على رأسه غبطة البطريرك بيير باتيستا بيزابيلا, وسيادة المطران حسام نعوم رئيس أساقفة الكنيسة الإنجليكانية, ورؤساء الكنيسة القبطية الأورثوذكسية, الكنيسة السريانية الأورثوذكسية, الكنيسة السريانية الكاثوليكية, الكنيسة اللوثرية, وكنيسة الروم الملكيين الكاثوليك.

بعد الضيافة والتهنئة بحدث أعجوبة الميلاد, أعرب غبطة البطريرك ثيوفيلوس عن امتنانه لإخوته في المسيح, وأشار إلى أنه بفضل الجهود المشتركة لرؤساء الكنائس  فإن “النضال ضد التهديدات التي تتعرض لها المجتمعات المسيحية في الأرض المقدسة من الجماعات المتطرفة تحظى بالاهتمام على الصعيدين المحلي والدولي “، وأن الكنائس لم تعد تجد نفسها” كصوت وحيد في البرية “.

وشدد غبطته أيضاً على تأثير البيان المشترك لرؤساء الكنائس الذي صدر الشهر الماضي على مختلف القيادات الحكومية والدينية, وأشار إلى أنها خطوة لا تهدف فقط إلى حماية الأماكن المقدسة كأماكن عبادة ولكن أيضًا لحماية المصالح الأساسية للمجتمعات لتكون قادرة على العيش بكرامة واحترام وأمان.

“لقد جذبنا انتباه العالم أكثر من أي وقت مضى, ولدينا الفرصة لتقديم حلٍ لمخاوفنا بطرق فعالة. لا يزال هناك قدر كبير من العمل الحاسم الذي يتعين علينا القيام به. لذلك الأهم من هذا هو أن نلتزم التزامًا حقيقيًا لكي نواجه مشاكلنا الداخلية في المجتمعات المسيحية بشكل مشترك عن طريق حوار فعال, ولدينا القدرة على ضم جهودنا وأصواتنا في قضية مشتركة دفاعاً عن الوجود المسيحي الأمر الذي لم يكن أكثر إلحاحًا من أي وقت مضى. “الحكمة تملي علينا حل مشاكلنا فيما بيننا”, أشار صاحب الغبطة.

بدورهم انتهز رؤساء الفرصة للتعبير بكلماتهم الخاصة عن أمنياتهم لغبطة البطريرك ولأخوية القبر المقدس بعيد الميلاد المجيد وللعام الجديد, على أمل أن ينتهي الوباء  ولرؤية الأرض المقدسة مرة أخرى مليئة بالحجاج ولكي تزدهر الحياة في المدينة المقدسة بطريقة محترمة وآمنة للجميع.

مكتب السكرتارية العامة

 

 




لقاء رؤساء الكنائس مع رئيس دولة إسرائيل ووزيرة الداخلية في المقر الرئاسي بمناسبة حلول العام الجديد

تمت دعوة وفد من رؤساء الكنائس في المدينة المقدسة، وعلى رأسه غبطة بطريرك المدينة المقدسة أورشليم كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث مساء الأربعاء الموافق  29 كانون الأول 2021، إلى مقر إقامة رئيس دولة إسرائيل السيد إسحاق هرتسوغ  بحضور وزيرة الداخلية السيدة أييليت شاكيد.

خلال حفل الاستقبال الذي خصصه الرئيس الإسرائيلي لتهنئة رؤساء الكنائس بمناسبة رأس السنة الجديدة، تم التطرق الى موضوع الاعتداءات المتزايدة على المسيحيين في القدس على أيدي المتطرفين اليهود.

“إن عمل هؤلاء المتطرفين هو هجوم مباشر ضد قيمنا ومثلنا المشتركة التي نعتبرها ضرورية في حياتنا المشتركة. يجب أن نعمل جميعاً معاً للحد من هذه الطموحات الجامحة لجميع المتطرفين داخل مجتمعاتنا من أجل حياة أفضل وسلامة جميع أبناء شعبنا. نحن رؤساء الكنائس نعيد تأكيد التزامنا بالمشاركة في حوار عاجل حول هذه القضية كما أعلن في بياننا الأخير ” أشار غبطة البطريرك ثيوفيلوس.

وشدد خطاب بطريرك المدينة المقدسة على أن أفعال هذه “الجماعات المتطرفة الهامشية” لا تمثل بأي حال من الأحوال “دولة إسرائيل أو الشعب اليهودي”، وأن إسرائيل دولة ملتزمة إلى “الحقوق التاريخية للطوائف الدينية المختلفة والحرية الدينية”.

أما بالنسبة لجهود الرئيس والإرث الطويل من الاهتمام المشترك، فقد أعرب غبطة البطريرك ثيوفيلوس عن امتنانه “للدعم المستمر للمجتمعات التاريخية المختلفة التي تشكل قلب حياة أرضنا المقدسة الحبيبة”، مؤكدًا “أننا رؤساء الكنائس سنبذل كل ما في وسعنا لمساعدتكم في الاستمرار في دعم حياتنا المشتركة، هذا التعاون الأساسي الذي أقامناه زمن “.

أخيرًا، انتهز غبطته الفرصة ليتطرق أيضًا للتنسيق بين رؤساء الكنائس وإدارة الشؤون المسيحية في وزارة الداخلية، حيث أشار إلى أنه بصفتهم رؤساء الكنائس “ليس لديهم سوى الاعتراف بالتعاون والعمل والمساعدة التي يقدمونها لمؤسساتنا” شاكراً السيد سيزار مرجيه وفريقه على تفانيهم.

بدوره، شدّد السيد هرتسوغ التزام بلاده بحرية العبادة والدين، ونقل رسالة واضحة مفادها أن “إسرائيل ستقف بقوة ضد أي شكل من أشكال العنصرية أو التمييز أو التطرف، ونحن نرفض أي اعتداء أو تهديد للمجتمعات الدينية أو القادة. نرجو أن نعمل جميعًا معًا لتوسيع دائرة السلام والتسامح في الأرض المقدسة ومنطقتنا والعالم “.

أما وزيرة الداخلية السيدة شاكيد أضافت أنها فخورة بقدرة وزارتها على دعم تطوير الأماكن المقدسة المسيحية ، وأعربت عن أملها في عودة الحج المسيحي إلى الأراضي المقدسة قريبًا.

مكتب السكرتارية العامة




بلدية القدس تُنظم اللقاء السنوي لرؤساء الكنائس بمناسبة أعياد الميلاد

انضم غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث مساء الثلاثاء الموافق 28 كانون الأول 2021 ، إلى رؤساء الكنائس في المدينة المقدسة لحضور الحفل الميلادي السنوي الذي أقامه رئيس بلدية القدس السيد موشيه ليون.

نيابة عن رؤساء الكنائس، شكر البطريرك ثيوفيلوس السيد ليون على إقامة الحفل معربًا عن أمنياته لهذا الموسم المبارك.

وشددّ غبطته في كلمته إلى الأعباء المتزايدة على الكنائس والمجتمعات بسبب إستمرار الجائحة، خاصة أنه خلال هذه الأعياد المباركة  “فقدنا آلاف الحجاج الذين يأتون إلى الأراضي المقدسة كل عام، آملين على أن تعود مدينتنا مرة أخرى مليئة بالحجاج من جميع أنحاء العالم الذين يأتون ليعيشوا الحياة الروحية عند زيارتهم للأماكن المقدسة “،  وأشار غبطته إلى جهود رئيس البلدية في محاولة إعادة الحياة الطبيعية في القدس ومحاولة تسهيل عودة الحجاج المحتملة.

وتحدث بطريرك المدينة المقدسة خلال خطابه عن تصاعد اعتداءات “الجماعات المتطرفة في القدس على الكنيسة ورجال الدين والجماعة المسيحية، وأعرب عن قلق رؤساء الكنائس “على سلامة المدينة المقدسة والحي المسيحي “.

وأشار غبطته إلى أن “كل حي تاريخي في البلدة القديمة له طابعه الفريد الذي يجب احترامه ، مضيفًا أنه للأسف، تقوم هذه الجماعات المتطرفة بمحاولة منسقة ومستمرة لتقويض سلامة الحي المسيحي، وليس سرًا أن هدفهم هو الضغط على السكان المسيحيين المحليين والحجاج لإضعاف الوجود المسيحي  “.

وأكد لاحقًا  ” إلى أن هذه الجماعات المتطرفة لا تمثل دولة إسرائيل أو الشعب اليهودي ويجب أن نعمل معًا لوقف محاولات جميع الفصائل المتطرفة في القدس وفي أرضنا المقدسة. نحن رؤساء الكنائس نعيد تأكيد التزامنا بالمشاركة في حوار عاجل حول هذه المسألة ، كما أعلن في بياننا الأخير “. وحثّ البطريرك ثيوفيلوس رئيس البلدية بكل احترام على بذل كل ما في وسعه “لضمان حماية وتعزيز الطابع المتعدد الثقافات والأعراق والأديان للمدينة المقدسة.”

واختتم غبطته بالثناء على البلدية في تعاملها مع مختلف المشاريع العقارية والتنموية للمؤسسات الكنسية، في جميع أنحاء المدينة وشجعهم على الاستمرار في ذلك من أجل “المضي قدمًا لازدهار مدينتنا وسكانها ومستقبلها ومن أجل المنفعة المتبادلة للجميع “.

بدوره أشار رئيس البلدية في خطابه إلى المدينة المقدسة على أنها قلب العالم وأن الأماكن المقدسة لها أهمية بالنسبة للبلاد وللعالم بأسره. وذكر أيضًا أنه رئيس بلدية لجميع السكان وأشار على أن هذه المدينة هي مدينة سلام وعدل.

مكتب السكرتارية العامة




الزيارة الميلادية لأخوية القبر المقدس للبطريركية اللاتينية

حسب التقليد السنوي لتبادل الزيارات بمناسبة أعياد الميلاد المجيدة، قام غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث يوم الثلاثاء الموافق 28 كانون الأول 2021 على رأس وفد من أخوية القبر المقدس بزيارة البطريركية اللاتينية.

بعد إستقبال الوفد البطريركي انتهز صاحب الغبطة الفرصة للتعبير عن تقديره العميق بغبطة البطريرك بيير باتيستا بيتزابيلا لتعاونه مع رؤساء الكنائس للحفاظ على الطابع المسيحي في المدينة المقدسة ” لمنع هجرة المسيحيين, وتركيز الإهتمام على التربية، فرص العمل, لتشجيع الشباب على البقاء وعدم هجرة أرضهم وميراثهم”.

في كلمته أيضاً أشار صاحب الغبطة البطريرك ثيوفيلوس الى المعنى الحقيقي للميلاد، وعلى الرغم من أن هذا العيد المبارك لا يكتمل بدون الحجاج، فمن المهم في الوقت الحالي التركيز على زيادة الوعي بشأن التهديد المستمر للراديكاليين الإسرائيليين على الوجود المسيحي، لا سيما في المدينة المقدسة.

وشدد غبطته على أن “ضغط الجماعات المتطرفة على أحيائنا التاريخية وفي تقويض التكامل متعدد الثقافات والأديان لمدينتنا المقدسة يجب أن يُقاوم بأي ثمن. إن المتطرفين الذين نواجههم في المدينة المقدسة ليسوا ممثلين لدولة إسرائيل أو الشعب اليهودي، ويتعين على جميع أصحاب النوايا الحسنة العمل معًا للحد من الطموحات والأفعال الجامحة لجميع الجماعات المتطرفة في الأرض المقدسة.”

بدوره شكر غبطة البطريرك بيتسابالا البطريرك الأورشليمي وأخوية القبر المقدس على زيارتهم، وأكد دعمه الثابت لرسالة رؤساء الكنائس في حماية الطابع المسيحي للمدينة المقدسة، وتمنى للجميع احتفالات ميلادية سلمية ومباركة.

مكتب السكرتارية العامة

 




الزيارة الميلادية لأخوية القبر المقدس لتهنئة أخوية الفرنسيسكان

حسب التقليد السنوي لتبادل الزيارات بمناسبة أعياد الميلاد المجيدة، قام غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث يوم الإثنين الموافق 27 كانون الأول 2021 على رأس وفد من أخوية القبر المقدس بزيارة أخوية الفرنسيسكان في الأراضي المقدسة.

بعد ترحيب قصير انتهز صاحب الغبطة الفرصة للتعبير عن تقديره العميق لحارس الأرض المقدسة الأب فرانسيسكو باتون الذي التزم بشدة بالجهود المشتركة لرؤساء الكنائس للدفاع عن الطابع المسيحي للمدينة المقدسة “في وقت كان فيه  ولا يزال تحت تهديد خاص”.

وقال غبطته: “لقد زدتم وعي المجتمع لقلة الاحترام التي يتحملها المسيحيون على أيدي الأفراد والجماعات المتطرفة. كما نشعر بالامتنان لكم على صمودنا المشترك في الحفاظ على استقلالنا التاريخي واستقلالنا في إدارة الأماكن المقدسة وخاصة القبر المقدس الذي يتعرض دائمًا للتهديد “.

في خطابه تقدم غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بأحر التمنيات القلبية لأخوية الفرنسيسكان متمنياً موسماً بهيجاً ومباركاً, وألقى الضوء أيضًا على الحملة الأخيرة التي قادها رؤساء الكنائس في المدينة المقدسة وانتقلت إلى الصحف العالمية والمحلية للتوعية حول التهديد المستمر الذي يشكله الراديكاليون الإسرائيليون أفرادًا وجماعات  على الوجود المسيحي لا سيما في المدينة المقدسة.

وأضاف غبطته: “لقد أحدثت مقالتكم الأخيرة في صحيفة التلغراف تأثيرًا كبيرًا حيث ظهرت في نفس الوقت مع مقالات لرئيس أساقفة كانتربري والمطران حسام في صحف أخرى. هذا هو بالضبط الجهد المتضافر الذي نحتاجه لضمان إبقاء القضايا الملحة والخطيرة التي نواجهها أمام المجتمع الدولي “.

بدوره شكر الأب فرانسيسكو باتون غبطة البطريرك الأورشليمي وأخوية القبر المقدس على زيارتهم وأكد دعم أخوية الفرنسيسكان المستمر لرسالة رؤساء الكنائس في حماية الطابع المسيحي للمدينة المقدسة، وتمنى للجميع عيد ميلاد مجيد ومبارك.

مكتب السكرتارية العامة