1

مراسم تشييع المثلث الرحمات رئيس أساقفة الكنيسة القبرصية كيريوس خريسوستوموس الثاني

أقيمت ظهر يوم السبت الموافق 12 تشرين ثاني 2022 (30 تشرين أول شرقي) أقيمت مراسم تشييع المثلث الرحمات رئيس أساقفة الكنيسة القبرصية كيريوس خريسوستوموس الثاني الذي إنتقل على رجاء القيامة والحياة الأبدية، في كاتدرائية القديس بارنابا الرسول مؤسس كنيسة قبرص.

ترأس قداسة البطريرك المسكوني كيريوس كيريوس برثلماوس خدمة صلاة الجناز بمشاركة أساقفة وكهنة الكنيسة القبرصية. وحضر أيضاً غبطة بطريرك الإسكندرية كيريوس ثيوذوروس وممثلين من الكنائس الأرثوذكسية الأخرى.

من النخبة السياسية حضر رئيس الجمهورية القبرصية السيد نيكوس أناستاسياديس، ورئيسة الجمهورية اليونانية السيدة إيكاتيريني ساكيلاروبولو.

 كلمات التأبين القاها قداسة البطريرك المسكوني برثلماوس، قائم مقام الكنيسة القبرصية سيادة متروبوليت بافوس كيريوس جورجيوس نيابة عن كنيسة قبرص والمجمع المقدس، كذلك السيد أناستاسيادس والسيدة ساكلاروبولو.

ممثلاً عن البطريركية الأورشليمية حضر سيادة متروبوليت البصرى كيريوس تيموثيوس إكسارخوس أخوية القبر المقدس في قبرص الذي بدوره القى كلمة تأبينية نيابة عن صاحب الغبطة بطريرك المدنية المقدسة أورشليم كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث.

بإحترام مهيب من الدولة والكنيسة القبرصية ومن الشخصيات السياسية والكنسية تم دفن جثمان المثلث الرحمات المغبوط رئيس أساقفة الكنيسة القبرصية في المدفن الذي أعده بنفسه قبل إنتقاله إسفل الكاتدرائية.

مكتب السكرتارية العامة

 

 

 




غبطة البطريرك ثيوفيلوس: الاعتداءات على المسجد الأقصى لا تقل خطورة عن الاعتداءات على كنيسة القيامة

قال غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، أن الاعتداءات على المسجد الأقصى بالنسبة للمسيحيين لا تقل خطورة عن الاعتداءات على كنيسة القيامة، وأن أي تغيير للأمر الواقع “الستاتيكو” في الحرم القدسي الشريف يُهدد الأمر الواقع “الستاتيكو” في كنيسة القيامة، مضيفاً: إن ما يجري في هذه الآونة يُعتبر عدوان صارخ على الحقوق الدينية ويُحتّم على كل الشرفاء، مسلمين ومسيحيين، أن يتحدوا في رفضه وهزيمته.

وأكد رئيس مجلس كنائس الأراضي المُقدسة أن حرية العبادة مكفولة في جميع القوانين والمواثيق الدولية، وأن ممارسات المجموعات الصهيونية المُتطرفة فيما يخص الأماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية هي مساس واضح بحقنا الطبيعي في ممارسة حرية العبادة، وأن هكذا أعمال عدوانية واستفزازية هي أعمال مُدانة ومُستنكرة.

وطالب غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بتجسيد وحدة العمل للحد من هذه الاعتداءات التي لا يمكن أن تنجح في مبتغاها الا اذا سادت بيننا الفُرقة والفتنة، محذراً من اشتداد العدوان على الحرم القدسي الشريف نتيجة الانتخابات الاسرائيلية حيث تتنافس فيها المجموعات الصهونية المتطرفة في غلوّها وتشددها على حساب حقوقنا الطبيعية.




ملكية البطريركية في صهيون المقدسة هدف للجماعات المتطرفة

نهار يوم الأحد  7 آب 2022 ، قام متطرفون يهود مجهولو الأصل بإحتلال ممتلكات البطريركية في صهيون المقدسة حيث جاءوا حاملين طاولات وأغطية أسرة  بهدف الاستقرار بشكل دائم. والحديث يدور عن المكان حول الكنيسة الصغيرة وبالقرب من مبنى المدرسة .

واحتجت البطريركية بشدة على الانتهاك الصارخ المتكرر للموقع المقدس هذا وطالبت بإبعاد هؤلاء الخطرين من خلال إبلاغها للشرطة. بعد تدخل الشرطة تم إبعاد المجموعة عن المنطقة.

وتدين البطريركية الأورشليمية إدانة قاطعة هذا العمل غير الشرعي وتعتزم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة لتحقيق العدالة.

مكتب السكرتارية العامة

 

 




تهديدات وأعمال تخريب جديدة في كنيسة صهيون المقدسة

في ساعة مبكرة من فجر يوم الاثنين الموافق 6 حزيران 2022 ، اقتحمت مجموعة قوامها قرابة خمسين متطرفًا إسرائيليًا مجهولي الأصول البوابة والحواجز واعتدت على كنيسة البطريركية الأورشليمية في تل صهيون.

هؤلاء المتطرفون دخلوا الكنيسة ودنسوا داخلها وهددوا الحارس الذي عينته البطريركية قائلين “نحن نعلم أين تسكن وسنقتلك”.

هذا النوع من التعدي والترهيب والتهديد قد حدث مرارًا وتكرارًا في هذه الكنيسة، وينتهك قداستها وإستمرارية الوجود المسيحي هناك منذ العشاء الأخير ويوم الخمسين.

هربًا من الترهيب الشديد وغضب المتطرفين، تمكن الحارس من الاتصال بالشرطة التي جاءت وتدخلت لاستعادة النظام.

تحتج البطريركية الأورشليمية بشدة على هذا السلوك غير المقبول وستبذل قصار جهدها لتحقيق العدالة لحقوقها وعامليها.

تم رفع الشكوى إلى الشرطة من قبل رئيس اللجنة المالية والوكيل البطريركي سيادة متروبوليت كابيتولياذا المطران إيسيخوس، الذي طالب الشرطة ببذل كل ما في وسعها للعثور على المخربين وتحقيق العدالة، من أجل سلام المسيحيين، خاصة ونحن نقترب من عيد العنصرة المقدس الأحد المقبل وعيد الروح القدس يوم الاثنين.

مكتب السكرتارية العامة

http://youtube.com/shorts/FBZguM1bX4w?feature=share

 




البطريركية الأورشليمية ترفض الاجراءات الاسرائيلية في يوم سبت النور

2022.04.21

أرسلت بطريركية الروم الأرثوذكس الأورشليمية برسالة رسمية الى الشرطة الاسرائيلية يوم أمس ترفض من خلالها أية قيود على أعداد المحتفلين بيوم سبت النور في داخل كنيسة القيامة، او ساحتها او محيطها، او سطحها، او المداخل المؤدية لها.

وقع الرسالة السكرتير العام للبطريركية، رئيس اساقفة قسطنطيني اريستارخوس، حيث فند فيها حجج الشرطة لوضع قيود على عدد المصلين وتحديدهم ب 1700 كما عرضت الشرطة ورفضت البطريركية هذا العرض على أسس مبدئية لا تقبل المساس بحق حرية العبادة.

وذكرت الرسالة ان عدد المحتفلين في كنيسة القيامة سنوياً بيوم سبت النور يتراوح ما بين عشرة الاف واحدى عشر الف شخص، وهي السعة الطبيعية للكنيسة، وانه لم يجري طوال السنوات العديدة الماضية أي حادثة مست بسلامة المصلين، فتحجج الشرطة بانها تقييد عدد الحضور بسبب “السلامة العامة” يفتقد الى اي سند منطقي، وتساءلت البطريركية في رسالتها: اذا كان التذرع بالسلامة العامة سبب لتخفيض عدد المصلين داخل كنيسة القيامة، فلماذا هناك قيود على التواجد في ساحتها او سطحها او الاحياء المجاورة لها او حتى مداخل البلدة القديمة وخاصة من ناحية باب جديد وباب الخليل، المدخلان الرئيسيان لكنيسة القيامة والحي المسيحي ؟

واوضحت البطريركية الأورشليمية أنها ستمضي كالمعتاد في اجراءاتها الطبيعية المتعلقة بسبت النور، وانها ستُصدر من الدعوات ما تراه مناسباً وبدون أي حدود، كما أكدت أن جميع الكهنة سيكونوا في موكب البطريرك ولن يحمل احد منهم اي اشارة او ترخيص، كما أكدت البطريركية على حق جميع المصلين بالوصول الى كنيسة القيامة وخاصة المشاركين في الصلاة الصباحية في كنيسة مار يعقوب الملاصقة لكنيسة القيامة بدون أي عوائق.

وطالبت البطريركية في رسالتها الشرطة بعدم وضع حواجز في ازقة البلدة القديمة كونها تعيق وصول المصلين والكهنة من الادير المختلفة الى كنيسة القيامة، كما طالبت بعدم منع الناس من الدخول الى مقر البطريركية بهدف الوصول الى سطح كنيسة القيامة، الامر الذي ستعمل البطريركية على تسهيله، كما طالبت بتسهيل نقل النور المقدس الى المطار بهدف نقله الى جميع انحاء العالم كما تجري العادة في هذا العيد الهام الذي يقع في صلب الايمان المسيحي.